الخميس , 20 سبتمبر 2018

أسرع طريقة للحمل

الرئيسية » عالم المرأة » أسرع طريقة للحمل
أسرع طريقة للحمل

أسرع طريقة للحمل

يمكن للزوجين اتباع مجموعة من النصائح التي من الممكن أن تساعدهما على الحمل وطرق انجاب الطفل

– الرعاية الصحية قبل محاولة الحمل: قبل البدء بصورة جدية في التفكير في الحمل ، قومي بزيارة الطبيب لإجراء فحص طبي ، و فى هذه الزيارة اسألي طبيبك عن الفيتامينات المطلوبة قبل الولادة والتي تحتوي على حمض الفوليك ، والتي تساعد على الحماية من بعض التشوهات الخلقية في الجنين. يقوم حمض الفوليك بدوره خلال المراحل المبكرة من الحمل ؛ لذلك من الضروري أن تحصلي على الجراعات اللازمة من حمض الفوليك قبل أن يحدث الحمل من الأساس. إن كان لديك أي مشاكل صحية ، عليكِ أن تتحكمي بها تحت إشراف الطبيب قبل محاولة الحمل . اقرأي أيضا: أهم الفيتامينات اللازمة قبل وأثناء الحمل 2- حساب ميعاد الدورة الشهرية وأيام التبويض: كم تعرفين عن دورتك الشهرية ؟ لا شك أن معرفة ميعاد الدورة الشهرية تساعدك على معرفة الأوقات التي تكونين فيها أكثر خصوبة؛ حيث أن مرحلة التبويض هي أفضل الأوقات التي تؤدي لــ أسرع طريقة للحمل . ما يساعد على ذلك ، معرفة علامات التبويض ، كالتغيرات التي تحدث في مخاط المهبل و الذي في الغالب يكون أرفع ، و أقل كثافة من المعتاد عند أكثر الأوقات خصوبة ، كما أن بعض النساء قد يشعرن ببعض الوجع المفاجئ في ناحية واحدة من الجسم فى مرحلة التبويض . حساب أيام التبويض له أهمية خاصة فى حالة السيدات اللاتى لا تمارسن العلاقة الزوجية بصورة منتظمة ؛ حيث يساعدها على معرفة أفضل الأوقات لزيادة فرص الحمل. وهنا يجب توضيح عملية التبويض ومحاولة الحمل بعد الدورة الشهرية حيث يعتبر أول أيام نزول دم الطمث هو أول أيام الدروة ، ويجب أن تبدأ محاولاتك للحمل عند اليوم التاسع ، و عندها تستمري بالمحاولة حتى تصبح نتيجة إختبار الحمل إيجابية . النساء التي تأتي لديهن الدورة الشهرية كل 28 يوم ، يكون تبويضهن في اليوم الـ 14 ، لكن بعضهن لديهن دورات أطول و بعضهن أقصر ، لذلك المحاولة في نطاق أوسع من اليوم الـ 14 يكون أكثر دقة لـ أسرع طريقة للحمل . ولكن إن كنت تستخدمين بعض وسائل منع الحمل ، هل يجب عليكِ الانتظار لفترة قبل البدء بالمحاولة ؟ الإجابة باختصار ، ليس بالضرورة! منذ أعوام مضت ، ساد العرف بالانتظار لفترة بعد استخدام أحد وسائل منع الحمل قبل البدء بمحاولة الحمل ، و لكن لم يعد هذا صحيحا، و يمكنك المحاولة مباشرة . الشئ الوحيد الذي يجب أن يشغل اهتمامك ، هو أنكِ يمكن أن تصبحي حامل حتى قبل بدء دورتك الشهرية ؛ لذلك تتبع بداية أيام التبويض قد يكون أصعب مما يبدو ؛ لذلك بعض النساء يفضلن الانتظار لدورة كاملة للمتابعة الأدق للدورة الشهرية بأكملها ، قبل البدء بمحاولة الحمل.

(4)

أسرع طريقة للحمل