الأربعاء , 19 سبتمبر 2018

أنسب وقت لحدوث الحمل

الرئيسية » عالم المرأة » أنسب وقت لحدوث الحمل
أنسب وقت لحدوث الحمل

أنسب وقت لحدوث الحمل

بالطبع هناك وقت مناسب لحدوث الحمل ولو مارس الزوجان العلاقة الحميمة قبله وبعده فهي لا تثمر عن حدوث حمل

يعتبر الحمل من أكثر الأمور التي تثير قلق المرأة، فهي بالتأكيد تريد الحصول على طفل ليكون زينة لها في طفولته، وسنداً له في المستقبل، فما أن تتزوج المرأة حتى تبدأ بالتفكير في الحمل، وتبدأ رحلة من الضيق النفسي كلما شعرت بإقتراب موعد الدورة الشهرية، وتمر بحالة من الإكتئاب قد تستمر لأسبوع كامل عندما تفاجأ بدم الحيض ، فالضغوطات التي تتعرض لها المرأة سواء من الزوج أو عائلته تجعلها تفكر جدياً في الحصول على طفل هذا التفكير يبدأ منذ اللحظة الأولى من الزواج.

كيف يحدث الحمل:

بداية وجب التعريف بالحمل ومعرفة كيفية حدوثه:

الحمل: هوعملية فسيولوجية طبيعية تبدا من وقت تلقيح البويضة إلى وقت خروجها من الرحم، ويتم بتلقيح البويضة من خلال الإتصال الجسدي بين الرجل والمرأة  حيث تخرج البويضة الناضجة من مبيض المرأة في منتصف وقت حدوث دورتين متتاليتين ” الدورة الشهرية ” فإذا حدث جماع خلال هذه الفترة يتحد الحيوان حيث تلتصق البويضة  بجدار الرحم الذي بدوره يقوم بتغذيتها تغذية كاملة تضمن لها البقاء والتكوين إلى أن تصبح جنيناً متكاملاً باذن الله، وإن لم يحدث جماع تنزل البويضة مع دم الدورة في الشهر التالي.

أضمن طريقة لحدوث الحمل:

وتعد أضمن طريقة يتم من خلالها حدوث الحمل بإذن الله، هي بالحسابات الدقيقة لوقت حدوث التبويض، وهي تكون كالتالي:

أول يوم لنزول دم الطمث، هي أول أيام الدورة الشهرية، وتستمر لمدة سبعة أيام، على أعلى تقدير، في هذه الأيام لا يمكن أن يحدث الإتصال الجنسي بين الزوجين وبالتالي لا يمكن حدوث الحمل، يفضل بعد إنتهاء الدورة الشهرية الإمتناع الكامل عن الممارسة حتى يوم (11 و 12 و 13 و 14 و 15 و 16 ) فهذا الأسبوع بعد الدورة الشهرية يعتبر من أكثر الأوقات المناسبة لحدوث الحمل، نظراً لإرتفاع سمك جدار الرحم إلى أعلى تقدير، وإمكانية الإحتفاظ بالبويضة، وبعد حدوث الإتصال، تكون الفرصة مهيئة لحدوث الحمل في هذه الأوقات بنسبة 99%، ما لم يعاني أحدهما أو كليهما من مشاكل تتعلق بالإنجاب.

معرفة وقت ذروة الخصوبة: وهي الفترة المناسبة لحدوث الإباضة، وإن إستخدمت هذه الفترة بشكل صحيح ضمن حدوث الحمل.

التغذية:

للحصول على فرصة جيدة للحمل، عليك الإهتمام بتغذية جسمك بصورة صحيحة، تضمن الحصول على كافة العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم، كالبروتينات والفيتامينات، وحاولي ألا ترفعي الأشياء الثقيلة أثناء فترة التبويض ،

توقفي تماماً عن إستخدام الأدوية، لأنها قد تضر الجنين، وقومي بمراجعة الطبيب إن لزم الأمر، في حال حدوث إتصال جسدي، توقعي أنك حامل، وتعاملي على هذا الأساس، فقومي بالإبتعاد عن المشروبات الساخنة، والمثلجة، وتجنبي الإستحمام بالماء الساخن جداً.

(0)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

أنسب وقت لحدوث الحمل