الثلاثاء , 11 ديسمبر 2018

اسباب الحمل الكاذب

الرئيسية » عالم المرأة » اسباب الحمل الكاذب
اسباب الحمل الكاذب

اسباب الحمل الكاذب

علاج الحمل الكاذب الحمل الكاذب هو ظهور جميع أعراض الحمل الحقيقي على المرأة حتى تعتقد أنها حامل، بدايةً من انقطاع الدورة الشهرية، وصولًا إلى آلام المخاض، إلا أنه لا ينتهي بولادة طفل كما هو متوقَّع. وهي حالة مرضية تجمع بين العديد من العوامل النفسية والجسدية في آن واحد.

أسباب الحمل الكاذب

يُمكن اعتبار هذه الحالة من الحالات النادرة، إلا أنها معروفة منذ القِدَم، لكن مع تطور الطب أمكن تقليل حجم مخاطرها المادية والنفسية من خلال الاكتشاف المبكر لها. وقد لوحظ أن الحمل الكاذب يحدث في الحالات الآتية:

  • النساء اللاتي ترغبن بشدة في الحمل ويُفكرن به كثيرًا، مع وجود مشاكل تأخر الحمل أو الإجهاض المتكرر.
  • النساء اللاتي اقتربن من سن اليأس ولم يُقدَّر لهن الإنجاب.
  • النساء أو الفتيات اللاتي تتُقن دائمًا إلى الزواج والأمومة.

ففي الحالات السابق ذكرها يُفرز المخ بعض الهرمونات التي تُفرَز في الجسم أثناء فترة الحمل مثل هرمون الإستروجين والبرولاكتين، وبالتالي تظهر أعراض الحمل المعروفة.

أعراض الحمل الكاذب

يجب الانتباه إلى أن مُعظم أعراض الحمل الكاذب التي تُعاني منها المرأة في هذه الأثناء تحدث لها فعليًّا وليس على سبيل التخيل، ومن هذه الأعراض ما يلي:

  • انقطاع الدورة الشهرية.
  • الشعور بالغثيان والرغبة الدائمة في القيء.
  • الشعور بالخمول والرغبة في النوم.
  • تطور حجم البطن مع مرور الوقت.
  • حركة الجنين داخل الرحم.
  • حتى أن المرأة قد تصل إلى أن تشعر بآلام المخاض.

والجدير بالذكر أن هذه الحالة قد تُصيب السيدة لعدة أسابيع ثم تتلاشى، وقد تستمر تسعة أشهر كاملة بجميع مراحل تطور الحمل، كما أنها قد تمتد لسنوات.

تشخيص الحمل الكاذب

كما سبق أن ذكرنا، فإن هرمونات المرأة التي تُعاني من هذه الحالة تكون بالفعل مُشابهة لهرمونات المرأة الحامل بالفعل، وبالتالي عندما يفحص الطبيب السيدة عن طريق الموجات فوق الصوتية ولا يُمكنه رؤية الجنين، على الرغم من أنه قد يُلاحظ بعض التغيرات مثل اتساع الرحم، لا بد أن يتأكد أولًا من عدم وجود حمل خارج الرحم “في إحدى قناتي فالوب”،  لكي يتمكَّن من التعامل مع الحالة على نحو صحيح.

علاج الحمل الكاذب

لا شك أن زيادة الوعي الصحي والمتابعة الجيدة مع الطبيب كفيلة بتدارك هذا الأمر منذ بدايته، فلا يتعرَّض لمراحله المتطورة عادة إلا الطبقات الفقيرة جدًّا التي تفتقر إلى أدنى درجات الوعي، وعادة ما يلجأ الطبيب مع تلك الحالات إلى نوعين من العلاج:

  • العلاج الدوائي: يكون عبارة عن هرمونات بديلة ليستعيد معها جسم المرأة المستوى الطبيعي للهرمونات، وتعود الدورة الشهرية في الانتظام مرة أخرى.
  • العلاج النفسي: وهو خطوة هامة لتتمكن المريضة من التعافي من أزمة التعلق النفسي بالحمل، وصدمتها في عدم وجوده من الأساس.

(0)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

اسباب الحمل الكاذب