اشكال الكتابة العربية

اشكال الكتابة العربية

اشكال الكتابة العربية

اهم انواع الكتابه العربيه عرف العرب الكتابة منذ العصر الجاهلي؛ فقد قد كانت الكتابة ذايعة في شبه الجزيرة العربية في نجران، ومكة، ويثرب، وحسب الرواة والمورخين ففي مكة وحدها سبعة عشر كاتبا قبل مجيء الاسلام، وفي يثرب احد عشر كاتبا، كما تشعبت وتوسعت الكتابة في البادية؛ فهذا حكيم قبيلة تميم اكثم بن صيفي كان يجيد الكتابة.

عندما جاء الاسلام قد كانت اول اية نزلت على النبي صلى الله عليه وسلم تذكر القلم الذي هو اداة الكتابة: “اقرا وربك الاكرم الذي معرفة بالقلم”. وفي سيرة النبي صلى الله عليه وسلم ما يدل على اهتمامه بالكتابة؛ فقد وضع شرطا لاطلاق سراح اسرى قريش في غزوة بدر ان يعرف كل اسير عشرة من ابناء المسلمين القراءة والكتابة.

انواع الكتابة العربية

انقسمت الكتابة العربية منذ ان مارسها العرب الى العديد من انواع هي:

الكتابة العادية

وهي كتابة طفيفة الصياغة لغرض محدد، وتستخدم في الاغراض الدينية والتجارية والسياسية، ويمكن حصرها فيما يلي:

  • المهارق: وهي كتابة العهود والمواثيق.
  • الصكوك: وهي الكتابة التي تحفظ بها الحقوق والحسابات التجارية.
  • الرسايل بين الافراد.
  • مكاتبة الرقيق: وهي كتابة اتفاقية ما بين العبد وسيده من اجل اطلاق سراحه بمقابل مقدار من المال، ويوخذ العبد صك العتق.

الكتابة الفنية

هي الكتابة الادبية الابداعية التي اهتم بها الكتاب والادباء، وتتصف بالبلاغة والفصاحة، وحسن الصياغة وجمال الفكرة، وتعتمد على الخيال والعاطفة، وفي ذلك الحين عرفات في العصر الجاهلي ودونت ما كتب وحفظ في الصدور في القرن الثاني الهجري.

الكتابة الفنية تحوي على ثلاثة انواع هي:

  • الامثال.
  • الخطابة.
  • سجع الكهان.

الكتابة غير الفنية

الكتابة غير الفنية برزت على نحو عظيم في العصر الجديد للحاجة اليها؛ فهي تهتم بتقديم الفكرة دون اللجوء الى استعمال الخيال والعاطفة وبعبارات جلية وقاطعة، وتنقسم الى فرعين رييسيين هما:

  • الكتابة الموضوعية: كتابة تتميز بمقدرة الكاتب العقلية على شرح فكرة ما وتوضيحها باتباع الطريقة العلمي؛ فهي لازمة للباحثين والدارسين ومن امثلتها: المقالة، والبحث.
  • الكتابة الوظيفية: هي الكتابة التي تتطلبها الوظيفة سواء قد كانت ادارية ام مهنية، واحوال الناس العامة، وتعاملات الناس المدنية، والمخاطبات الحكومية بين زملاء العمل، ومن امثلتها: المراسلات الوظيفية، والتقرير، ومحضر الاجتماع. في الكتابة الموضوعية والوظيفية لا بد من اهتمام ما يلي:
  • اختيار الجمل القصيرة الجلية الموجزة.
  • كتابة الجمل بصيغة المبني المعلوم.
  • استخدام الممارسات المتعدية لمفعول واحد او اكثر.
  • استخدام الالفاظ الجلية المعاني وتجنب الالفاظ التي تحمل اكثر من معنى.
  • استبعاد الالفاظ العسيرة وغير المفهومة.
  • الاقتصار على استعمال ما هو لازم من المفردات والالفاظ.

اشكال خطوط الكتابة

  • الخط الكوفي، ويمتاز ذلك الخ على نحو الجميل الجذاب، ويمتاز بنسقه وتنظيمه المتقنين، ونقاطه التي زادت من جماله وحلاوته، وكذلك شكل حروفه المتشابهة لحد كبير، وله العديد من انواع، منها الخط الكوفي العباسي، والخط الكوفي الايراني الذي يبرز المدات على نحو واضح، والخط الكوفي المزهر وما يميزه زخارفه المروحية.
  • خط النسخ، حاله وحدد قواعده الوزير ابن المقلة، وسمي بذلك الاسم لانه كان يستعمل بصورة عظيمة في نسخ ونقل الكتب، وكذلك نتيجة لـ تسيره لقلم الكاتب بصورة سريعة، واستخدم ذلك الخط في نسخ الكتب في القرون الاسلامية الوسطى، ويمتاز باظهار حسن الحروف على نحو ملحوظ ورايع.
  • الخط الديواني الذي استخدم في كتابة الدواوين، وكان احد اسرار القصور السلطانية في مرحلة الخلافة العثمانية، ودون به الكثير من المذاهب، ويمتاز بمرونته خلال كتابة الحروب، وانه يكتب على سطر واحد.
  • الخط الفارسي، يتميز عن غيره من الخطوط برشاقة حروفه، حيث انها تبدو كانها تنحدر في اتجاه واحد، وخاصة الحروف المدورة واللينة، وهذا لانها اكثر مطواعية وطوعا في الرسم، وخاصة اذا رسمت على نحو دقيق وبحسن توزيع واناقة، وفي عديد من الاحيان يعتمد الرسام على الزخارف ليصل الى قوة التعبير، كما انه قد يقوم بربط حروف كلمة واحدة او اثنتين مع بعضها البعض، وهذا ليحقق تاليف الاطار، كما انه قد يرسم خطوطا ملتفة ومنحنية ليبدو ابداعه وخياله الخصب في الكتابة.

(0)

اشكال الكتابة العربية