الأربعاء , 19 سبتمبر 2018

تزيين السلطات بألف لون ولون

الرئيسية » هناك ايضاً … » صحتك أهم » تزيين السلطات بألف لون ولون
تزيين السلطات بألف لون ولون

تزيين السلطات بألف لون ولون

كم هو ممتع رؤية طبق السلطة المتعددة الألوان – إنه أمر مشهي للعينين ! يتضح ان تزيين السلطات بالألوان المتعددة والمتنوعة لا يفتح فقط الشهية، وإنما يضيف صحة أكثر من السلطة الغنية بالخضار والفقيرة بالألوان.

دائما حظي استهلاك الخضروات بأهمية كبيرة بصفتها: “صحية”، ” لا تسمن”، ” تحمي من الأمراض”، هذه أمثلة لكثير من التعريفات التي ترتبط بتناول الخضراوات والفواكه.

أهمية التنوع يأتي من حقيقة أن كل لون من الخضروات أو الفواكه له دور وهو يؤثر على الجسم بشكل مختلف.

في الخضار، الفواكه والنباتات الأخرى هناك أصباغ، هي التي تعطي اللون. كذلك، هناك مواد كيميائية نباتية، والتي هي عبارة عن مكونات ذات فوائد صحية، التي تنتجها النباتات. بعض من المواد الكيميائية النباتية هي بالفعل أصباغ.

تظهر الأبحاث أن المواد الكيميائية النباتية على مختلف ألوانها، تعمل مع المكونات الأخرى في الخضروات، وهي ضرورية للمحافظة على صحة الجسم وللحماية ضد المرض والشيخوخة.

هناك خمس مجموعات من الألوان يجب أخذها بعين الاعتبار عند تزيين السلطات: الأخضر، الأحمر، البرتقالي، الأبيض و الأرجواني، بحيث ان كل مجموعة تشكل مصدرا لصباغ أو مادة كيمائية نباتية مهيمنة.

 ما هي فوائد اللون الأخضر؟ المجموعة الخضراء تحتوي على اللوتئين، مضاد للتأكسد والذي يساعد على الحفاظ على الرؤية السليمة، ابطاء وتيرة عملية شيخوخة العين، تقوية العظام ويقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والسرطان.

مثال لخضار من هذه المجموعة هو السبانخ. باباي عرف على ما يبدو أي الخضار يختار لأن السبانخ هي مصدر لمجموعة هائلة من المكونات الفعالة، والتي ابرزها هو اللوتئين.

السبانخ هو مصدر غني للحديد، فولات المغنيسيوم (المربوط بحمض الفوليك)، بيتا كاروتين، فيتامين K، فيتامين C، الكلوروفيل – الذي يساهم في الحماية ضد المواد المسببة للسرطان، وكورسيتين – مضاد للأكسدة ومضاد للكثير من الالتهابات الشديدة.

لإنزيم معين في السبانخ يوجد تأثير على ضغط الدم، حيث يساهم في خفضه. وجد أيضا أن السبانخ قد يساعد على التقليل من التأثير المرتبط بالعمر لنشاط الدماغ.

بسبب مجموعة المواد المغذية والواقية في السبانخ،يوصى بدمجه بالنظام الغذائي اليومي في فترات متقاربة،على سبيل المثال في تزيين السلطات.

ما هي فوائد اللون الأحمر؟ المجموعة الحمراء تحتوي على الليكوبين، أحد مضادات الأكسدة القوية الذي يساعد على مكافحة أنواع مختلفة من السرطان (خاصة سرطان البروستاتا، الرئة والبنكرياس) وأمراض القلب و ضغط الدم.

 وخير مثال على هذه المجموعة هي الطماطم، والتي ينبع لونها الأحمر  من الصباغ  الأحمر الليكوبين.

الليكوبين والمكونات الأخرى في الطماطم تسهم في الحد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية. الطماطم غنية بشكل خاص بفيتامين C، الذي هو أيضا مضاد فعال للأكسدة، والذي يساعد على التقليل من خطر حدوث أمراض القلب، السكتة الدماغية، السرطان ومضاعفات السكري.

يوصى بإعطاء الطماطم مكانة الشرف في النظام الغذائي ودمجه بحصة واحدة على الأقل من الطماطم الطازجة أو المطبوخة يوميا ( الليكوبين هو فعال جدا في الطماطم المطبوخة و أيضا المصنعة مثل الصلصة- الكتشوب).

ما هي فوائد اللون البرتقالي؟ المجموعة البرتقالية تحتوي على البيتا كاروتين والكاروتينات الأخرى، والتي تساعد في تقليل مخاطر الإصابة بالسرطان و أمراض القلب وفي الحفاظ على الأداء الوظيفي السليم لجهاز المناعة.

مثال على هذه المجموعة من الخضار هو الجزر الذي يعتبر ملك الصحة وذلك بسبب غناه بالأصباغ الصفراء – البرتقالية من عائلة الكاروتينات. كذلك، فان الجزر يشكل مصدرا لمجموعة متنوعة من الفيتامينات، بما في ذلك فيتامين E – المضاد للأكسدة والذي يساهم في الوقاية من أمراض القلب والشيخوخة، الأداء الوظيفي السليم للجهاز المناعي،  الوقاية من السرطان وصحة الجلد. لذا ننصح دائما بتزيين السلطات باصابع الجزر.

الشمام البرتقالي هي ثمار من المجموعة البرتقالية. لونها ينبع من الصبغات الصفراء – البرتقالية بيتا كاروتين وألفا كاروتين، المميزه للجزر أيضا، و الصباغ الأصفر – البرتقالي اللوتئين.

البيتا كاروتين والألفا كاروتين يسهمان في الحد من مخاطر الاصابة بالسرطان ويشكلان أيضا مصدرا لفيتامين A، الضروري للرؤية، للحفاظ على وظائف جهاز المناعة، للنمو السليم وللحفاظ على صحة الجلد. اللوتئين هو مضادة الأكسدة الأهم في العين، والذي يحميها من الشيخوخة.

الشمام البرتقالي غني أيضا بفيتامين C – مضاد فعال للأكسدة، يساهم في منع أمراض القلب، السكتة الدماغية، السرطان ومضاعفات مرض السكري. يوصى بدمج الشمام البرتقالي ضمن القائمة الغذائية الأسبوعية وخاصة في تزيين السلطات كونه مصدرا “للبرتقالي” ولفيتامين C.

 مصادر اللوتئين – الأصفر والبرتقالي: الذرة، الفلفل البرتقالي، الفاصوليا الصفراء والفلفل الأصفر.

ما هي فوائد اللون الأبيض؟ المجموعة البيضاء تحتوي على مركبات الكبريت، للحفاظ على صحة الأوعية الدموية ومكافحة البكتيريا والالتهابات.

مثال لهذه المجموعة هو البصل. طبقة بعد طبقة، يحتوي في داخله البصل الأبيض على كنز من النكهات والخصائص القوية جدا.

مركبات الكبريت المميزة فقط له ولعائلته، تعطيه كنز من الفوائد. مركبات الكبريت تساهم في الحد من مخاطر الإصابة بسرطان القولون، سرطان المريء وسرطان الثدي. بالإضافة إلى ذلك، فهي تعمل “كدواء” لتخفيف الدم ومنع حدوث فرط تجلط الدم، وبذلك، فإنها تسهم أيضا في الوقاية من أمراض القلب.

مركبات الكبريت و الكروم – الكروم هو معدن  موجود بشكل وفير في البصل – يساهم في خفض مستويات السكر في الدم وبالتالي يساعد في منع وعلاج مرض السكري.

البصل أيضا غني بالكفرسيتين، المضاد للأكسدة والمضاد للالتهابات، والذي يحيد الجزيئات الحرة الضارة بشكل خاص. وبذلك، فإنه يساعد على منع عمليات الشيخوخة و أمراض القلب والأوعية الدموية. قدرة الكفرسيتين على مكافحة الالتهاب، تسمح له بتخفيف مشاكل التهابات وحالات الحساسية.

البصل يشكل أيضا مصدرا للفيتامينات من المجموعة B، مثل B6. نظرا للفوائد الصحية للبصل، فيوصى بدمجه بالنظام الغذائي بشكل يومي.

ما هي فوائد اللون الأرجواني؟ المجموعة الأرجوانية تحتوي على الانثوسيانين، مضادات الأكسدة القوية التي تسهم في إبطاء شيخوخة الجسم والدماغ. الانثوسيانين يكافح أيضا تصلب الشرايين، أمراض القلب والأوعية الدموية، يساهم في الحماية من مضاعفات مرض السكري، وله قدرات مضادة للالتهابات.

مثال على خضار من هذه المجموعة هو الملفوف الأرجواني من العائلة الصليبية، الذي يحتوي على الانثوسيانين ومواد أخرى مضادة للسرطان. كذلك، فان الملفوف الأرجواني غني بشكل خاص بفيتامين C، ويشكل مصدر متاح للكالسيوم.ننصحكم بالاستعانة فيه كثيرا في تزيين السلطات.

 للتقليل من خطر الاصابة بالسرطان، يوصى بتناول 2-3 حصص على الأقل من الخضراوات من العائلة الصليبية في الأسبوع، أو كحصة كل يوم.

مثال اخر هو الشمندر. لونه الأرجواني هو أرجواني خاص، والذي يأتي مصدره من مجموعة من الأصباغ الأرجوانية الغير عادية، البتالينات. للبتالينات في الشمندر خصائص قوية مضادة للأكسدة وقدرة على مكافحة السرطان وأمراض القلب.

الشمندر هو المصدر الرئيسي للبتالينات في الغذاء. الشمندر يحتوي أيضا على حمض الساليسيليك – قريب من عائلة الأسبرين، المضاد للالتهابات، ويساهم في الحفاظ على صحة الأوعية الدموية والقلب، وحمض الفوليك – الذي يساهم في منع العيوب الخلقية في الجهاز العصبي للجنين ويساعد في تقليل مخاطر حدوث أمراض القلب والأوعية الدموية.

بالإضافة إلى ذلك، فالشمندر يحتوي على الحديد وهو المعدن المهم لمنع التعب والضعف الناجم عن فقر الدم والأداء السليم للمخ ولتطور القدرة على التعلم لدى الرضع والأطفال. احرصوا دائما على دمج وتزيين السلطات بالشمندر.

(1)

تزيين السلطات بألف لون ولون