تعرف على قانون الجذب

تعرف على قانون الجذب

تعرف على قانون الجذب

معلومات عن قانون الجذب عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: ان الله جل وعلا يقول: (انا نحو ظن عبدي بي، ان ظن خيرا فله، وان ظن شرا فله)، وذلك هو خلاصة فكرة تشريع الجذب؛ حيث ينص التشريع ان الانسان يجذب اليه الاشياء التي يفكر فيها، ومعنى هذا ان الانسان اذا فكر بشيء واعمل تفكيره فيه فان ذلك الشيء سينجذب له ويقترب منه؛ فان فكر بحدث سيء طويلا وركز فكره عليه فانه سيحصل، ومن هذا قولنا في المثل العامي: (من يخاف من البعبع يطلعله)، فكثرة التفكير والخوف من موقف محدد لا يبعده عنك لكن يضيف اليه اقترابا.

ومثل اخر نشاهده كثيرا في حياتنا يدل على تشريع الجذب؛ فعندما نفكر في فرد كثيرا ونشتاق له فنتفاجا به يتصل بنا، او نشاهده صدفة في الطريق، ونقول في هذا مثل: (القلوب نحو بعضها)، فقانون الجلب كما ترى ليس مفهوما جديدا بمضمونه؛ لكن هو حاضر في حياتنا منذ الازل، ونراه ونشعر به حتى اوضح في الامثال، وتكلم عنه ديننا الحنيف في الجديد السالف وفي العديد من احاديث وايات اخرى. ولكن ما التوضيح العلمي لتلك الظاهرة؟ وما راي الاسلام في تفاصيل تشريع الجذب؟ وماذا نستفيد من معرفتنا لذلك القانون؟

التفسير العلمي لقانون الجذب

تحتوي جميع عناصر العالم الحية وغير الحية على ذرات تكمن فيها الطاقة، وتنتقل تلك الطاقة من جسد الى اخر باشكال متعددة، ولان جسد الانسان يتضمن على طاقة ايضا فان تفكيره يعمل على اشعاع الطاقة ايضا؛ فاذا فكر الانسان في شيء فان الطاقة تطلع من جسمه وتنتشر حتى تبلغ الى جسد اخر فتوثر فيه، والطاقة لا تهتم للمسافات فيمكنها قطع مسافة طويلة او قصيرة دون تعب.

وفي احدى الدراسات قام العلماء بوصل جهاز لقياس مستوى الطاقة في دماغ المشتركين، وطلب منهم ان يفكروا في شيء مولم، فتفاجا العلماء بتحويل ذبذبات الراس وتحرك الطاقة في مقر الاحساس بالالم في الدماغ، وذلك يدل على ان مجرد التفكير بالشيء يوثر على اجسامنا حتى لو لم ينتج ذلك على نحو مادي.

راي الاسلام في تشريع الجذب

تتكلم اغلب الاحاديث الشريفة عن اهمية التفاول والتفكير الايجابي في الحياة، وهي من تلك الناحية تويد مبدا تشريع الجلب بشدة، فعليك ان تفكر باستمرار بالامور الحسنة كي تحصل معك.

ولكن يصبح التشريع معارضا لديننا عندما يبالغ الناس في تاثيره، فيعتقدون ان الفكرة هي اساس كل شيء وانها تغني عن الشغل والاخذ بالاسباب، او عندما تلغي وجود الاله من مبدا: (انا المسوول عن كل ما يحصل معي)، والطاقة هي التي زوجتني واوجدت لي مهنة وهكذا.

واذا اردت ان تستفيد من تشريع الجلب فان عليك ان تتفاءل، وتذكر ان لا تفكر في الاحداث السيية التي تتوقعها وتخاف منها وتحملها اكثر الامر الذي تستحق، لكن فكر باستمرار بان غدا افضل، وتفاءل واجعل الامل عنوانك. وقال الشاعر في ذلك:

دع الكميات تجري في اعنتها

ولا تبيتن الا خالي البال

ما بين طرفة عين وانتباهتها

يغير الله من حال الى حال

(0)

تعرف على قانون الجذب