تعريف الثقافة

تعريف الثقافة

تعريف الثقافة

معلومات عن معنى الثقافة الثقافة في اللغة كما جاء في معجم اللغة العربية المعاصر هي مصدر الاجراء ثقف، وهي العلوم والمعارف التي يدركها الفرد، ومجموع ما توصلت اليه امة او بلد في كافة الحقول من ادب وفكر وعلم وفن وصناعة من اجل استنارة الذهن،[١] اما اصطلاحا، فهي الرقي في الافكار النظرية، ويشمل هذا الرقي في التشريع والفنون والسياسة والتاريخ والاخلاق والسلوك، والمقصود من مصطلح الثقافة: (العلم الذي يبحث كليات الدين في كافة شوون الحياة)، فاذا تم وصف دين معين فذلك يقصد الاختصاص بكليات هذا الدين، مثلا الثقافة الاسلامية تعني: (علم كليات الاسلام في قواعد الحياة كلها بترابطها).[٢]

تعرف الثقافة نحو الفلاسفة بانها تهذيب وصقل النفس البشرية، وهي مجموعة من التصرفات التي يتم اتباعها لتقويم سلوك الافراد والمجتمعات، وهذا عن سبيل العقايد والثقافات المغيرة التي تهدف الى تقويم وضبط السلوك، ويتجلى المعنى الحقيقي للثقافة في ظهوره في الاعتقادات والافكار المتبعة من قبل الافراد، بالاضافة الى سرعة البديهة في اتخاذ القرارات، وفي تعبير الشخص عن ذاته باسلوب سليمة، بالاضافة الى المساهمة في الجديد واحترام الراي الاخر.[٣]

يمكن استعمال كلمة ثقافة للتعبير عن احد المعاني الاتية:[٤]

  • تذوق الفنون الجميلة والعلوم الانسانية بامتياز، وهو ما يطلق عليه كذلك الثقافة عالية المستوى.
  • المعرفة البشرية والاعتقادات والسلوك الفردي الذي يعتمد على تمكن الشخص على التفكير والتعلم الاجتماعي باسلوب سليمة.
  • مجموعة من الاتجاهات والقيم والاهداف التي تميز شركة او ممنهجة جماعية معينة.

ظهور مفهوم الثقافة وتطوره

ظهر مفهوم الثقافة طليعة في خاتمة القرن الثامن عشر وبداية القرن التاسع عشر في اوروبا، من اجل تنقيح مستوى الافراد واصلاحهم، ثم تطور المفهوم الى تنقيح وتعديل مهارات الانسان الايجابية، وهذا من اثناء التربية والتعليم،[٥] وفي منتصف القرن التاسع عشر بات مفهوم الثقافة يوميء الى تمكن الانسان البشرية على مستوى العالم اجمع.[٤]

في السبعينات من القرن التاسع عشر قدم علماء الانثروبولوجيا اكثر من توضيح مفهوم لمفهوم الثقافة، واجمعوا في المحصلة على انها تحتوي المعرفة، والمعتقدات، والاخلاق، والقانون، والعادات، والامكانيات الاجتماعية، واية طباع اكتسبها الشخص من المجتمع، ثم تمت تحسينات حديثة على مفهوم الثقافة الى ان توصل العلماء الى انها سلوك تعليمي يتناقض مع التصرف الموهوب من التراث،[٦] وفي القرن العشرين بات مفهوما اساسيا في معرفة الانثروبولوجيا؛[٤] حيث حظي مفهوم الثقافة بمكانة عظيمة في الادب الاوروبي في هذا الوقت، وما يزال ذلك المفهوم في تطور متواصل وياخذ ابعادا حديثة لم تكن حاضرة من قبل؛ حيث كان الشاعر اليوت من اشهر من اهتم بمفهوم الثقافة في القرن العشرين، وفي ذلك الحين وضع ثلاثة محددات وقواعد لتحقيق الثقافة، وهي:[٦]

  • التشييد العضوي، يعاون على الانتقال المتوارث للثقافة داخل مجتمع محدد.
  • القابلية للتحليل؛ حيث يلزم ان تكون الثقافة قابلة للتحليل الى ثقافات محلية، والمقصود بهذا هو البعد المحلي للثقافة.
  • التوازن بين الوحدة والتنوع في الدين، ويعد ذلك الشرط من اهم المحددات والقواعد الثلاثة؛ حيث ان العديد من الثقافات لا يمكن ان تهمل منحى الدين.

في خاتمة الحرب الدولية الثانية اصبحت لمفهوم الثقافة اهمية عظيمة ولكن بمعاني تتغاير عن بعضها البعض، وبرزت اهمية الثقافة في معرفة الاجتماع، والابحاث الثقافية، وعلم النفس، وابحاث الادارة،[٧] وبما ان كل مجتمع يمتلك منظومة سلوك تحكمه مقاييس تتغاير من مجتمع لاخر فان الشخص يتمتع بمنظومة سلوك مجتمعه منذ لحظة ميلاده، ويتطور هذا التصرف اثناء مرحلة عيشه في المجتمع نفسه، ومع تطور المجتمعات وتحضرها اصبحت الثقافة تحتوي توجهات الافراد المشتركة مع عالم المعرفة التكنولوجي من وسايل الاتصالات الجديدة مثل الانترنت وليس فقط وصف لمن له دراية بعالم الموسيقى، والفن، والسياسة، واللغات المختلفة، والمجالات الاخرى.[٦]

تفسير الثقافة في معرفة الانثروبولوجيا الامريكية

ان مصطلح الثقافة في الانثروبولوجيا الامريكية له تفسيران هما:[٧]

  • وصول القدرة الانسانية الى الحد الذي يجعلها تصنف وتميز الخبرات والتجارب باساليب رمزية، ثم الاجراء بابداع.
  • تفاوت خبرات الاشخاص الذين يعيشون في مناطق العالم المختلفة؛ حيث توثر خبراتهم على تصرفاتهم وتصنيفها.

الارتقاء في الثقافة

وضع الشاعر ماثيو ارنولد مفهوما اخر للثقافة يوميء الى دماثة الخلق، وبصورة اخرى فانه يوميء كذلك الى افضل ما توصل اليه الانس من الاعتقادات وطرق التفكير، وهو شبيه كذلك بالمصطلح الالماني بيلدونج (بالانجليزية: Bildung)، والذي يقصد ان الثقافة تهدف الى تقصي الكمال عن سبيل التعرف على افضل ما تم التوصل اليه من امور هامة على مستوى العالم فكرا وقولا.[٨]

للثقافة تعريفات معاصرة تندرج تحت ثلاثة تصنيفات هي:[٨]

  • انماء النواحي الفكرية والجمالية والروحية.
  • التعبير عن اسلوب معيشة الشعوب او المجموعات اثناء مرحلة من الفترات.
  • جمع الاعمال والممارسات المخصصة بالنشاط الفني والفكري.

ان فكرة الثقافة التي تشعبت وتوسعت في اوروبا عكست وضعية من عدم المساواة داخل المجتمع الاوروبي؛ حيث انها عبرت عن كلمة حضارة بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، وكان المفاضلة يشبه الى حاجز ما المفاضلة بين علية الاناس وعامة الناس،[٨] وذلك ادى الى ظهور التناقض، فقد اختلفت ثقافات الشعوب، وظهرت مجتمعات متمدنة واخرى غير متمدنة، الداعي الذي جعل بعض الشعوب متحضرة اكثر من غيرها، وبعض الافراد اكثر تقافة من غيرهم،[٥] الامر الذي دعى بعض العلماء مثل هربرت سبنسر ولويس هنري مورغان الى وضع النظرية الداروينية الاجتماعية، ونظرية التقدم الثقافي، ويعود ذلك التناقض الثقافي الى الصراعات بين الشعوب والافراد، والطبقات الاجتماعية المغيرة فيما بينها.[٨]

اعاد ادوارد تايلور صياغة مفهوم الثقافة على انها مجموعة من النشاطات الفريدة لكافة المجتمعات البشرية على اختلافها، وذلك التعريف مهد الطريق الى مفهوم الثقافة الحديثة، وفي المانيا كان للفيسلسوف الالماني ايمانويل كنت تعريفه المخصص للثقافة تحت مبدا التنوير وهو مفهوم مماثل لمفهوم بيلدونج؛ حيث صرح بانها خروج الانسان من فترة عدم النضج والتي تكبده العديد من العناء، واكد ان ذلك النضج لا ياتي من وضعية عدم الاستيعاب والسعي الى المعرفة، ولكنه ياتي من ندرة في الشجاعة على التفكير على نحو منفصل ايضا.[٨]

انواع الثقافة

للثقافة انواع عديدة منها:[٥]

  • الثقافة العامة: هي مجمل الاداب والفنون والعلوم في النظام العام المخصص بها.
  • الثقافة الوطنية: هي كل ما يتعلق بحضارة الوطن ويميزها عن غيرها من فن وادب وعلوم وعادات وتقاليد.
  • الثقافة الاساسية: هي مجموع الصفات الثقافية الموجودة في زمان ومكان معينين.
  • الثقافة المهنية: هي الثقافة التي يهتم بها من هم على درجة عالية من التمدن او التعليم.
  • الثقافة الشعبية: هي التي تميز شعبا عن غيره بامتثالها لعادات وتقاليد واشكال تنظيمية خاصة بها.
  • الثقافة المضادة: هي التي تعبر عن اتجاه ثقافي يسعى ان يحل محل الثقافة التقليدية المالوفة.

خصايص الثقافة

للثقافة مواصفات متنوعة منها:[٤]

  • يحصل الشخص على الثقافة من المجتمع كونه فردا منه؛ حيث ان العيش في المجتمع من دون الصلات الاجتماعية والتواصل وتبادل الخبرات سوف يكون مستحيلا.
  • الثقافة حقل اجمالي ومعقد، فهي تشمل مثلا اسماء الاضرحة المتعارف عليها، واسماء الالات والمحركات، والحركات الاجتماعية مثل المصافحة باليد، او الايماءة باليد من بعيد.
  • الثقافة مكتسبة وليست فطرية؛ لكن يتعلمها الافراد بانتقالها من جيل الى جيل، كما انها تراكمية؛ حيث ان مكونات الثقافة تتراكم بانتقالها وتوارثها بين الاجيال.
  • الثقافة تحوي على المكونات العينية والمعنوية، وترتبط تلك المكونات مع بعضها على نحو عضوي، فمثلا الاطار السياسي يتاثر بالنظام الاقتصادي والعكس، ويتاثر الاطار التعليمي بالنظامين السابقين، كما ان الطقوس والتقاليد توثر في انظمة العايلة مثل الزواج والاحترام المتبادل بين العظيم والصغير، واي تحول في احد الانظمة يليه تحول في طريقة المعيشة.
  • تنتقل مكونات الثقافة بالاحتكاك بين الافراد والمجتمعات، ويوثر المجتمع ذو الثقافة الاقوى والافضل على المجتمعات الاخرى.

فوايد الثقافة

من فوايد الثقافة:[٤]

  • تكسب افراد المجتمع الواحد احساس الوحدة، وتنمي يملكون الاحساس بالانتماء والولاء، وتتيح لهم الشغل دون اضطراب.
  • تمد افراد المجتمع بالانماط السلوكية، التي تشبع حاجاتهم البيولوجية من ماكل ومشرب وملبس لتكفل لهم الاستمرار والبقاء، كما تمدهم بالقوانين والانظمة الضرورية للتعامل مع مواقف الحياة المغيرة دون اضطراب.
  • تجعل الشخص يقدر الدور التربوي للثقافة، وهذا بتجربة ثقافات اخرى غير ثقافته وملاحظة الفروقات التي قد تطغى على وجوده.
  • تقدم للشخص الاجابات المناسبة للمشكلات التي قد تواجهه، وبذلك توفرعليه الوقت والجهد في البحث عن اجابات لمشكلاته.
  • تمنح للشخص تفسيرات مالوفة فيما يتعلق لثقافته؛ بحيث يحدد سلوكه واسلوب معيشته على ضوء هذه التفسيرات، ونوفر له المقاييس الضرورية للتمييز بين الاحداث من حيث صحتها.

(0)

تعريف الثقافة