حقائق عن دولة الخلافة العباسية

سبب سقوط دولة الخلافة العباسية ترجع اصول الدعوة العباسية الى عهد الخليفة الاموي المولود بن عبد الملك الذي اشيع انه سمم احد بنو العباس، وهو ابو هاشم عبد الله بن محمد، وفي ذلك الحين حمل ابن عمه محمد بن علي بن عبد الله بن العباس على عاتقه ترتيب اول مناشدة عباسية للتخلص من خلافة بني امية، وهذا عام 99هـ، وفي ذلك الحين اختار محمد بن علي مركزين للدعوة وهما الكوفة وخراسان، وهذا للعديد من عوامل من اهمها نقمة اهل الكوفة على بني امية منذ واقعة مقتل الامام علي، الى منحى بعد خراسان عن ترتيب الجمهورية وحداثة اهلها بالاسلام ووجود صراعات عصبية بها يمكن النفع منها، وبالفعل اصبحت المدينتان مرتكزا الدعوة العباسية، الى منحى اقامة الامام في الحميمية بالاردن، وهذا حتى توفى محمد بن علي في 125هـ، وتولي ولده ابراهيم امور الدعوة من بعده، ارتفع فوز الدعوة العباسية بتولي ابراهيم بن محمد لمواكبة هذا اشتداد الصراع في ارجاء الخلافة الاموية، الى منحى تعرفه على ابو مسلم الخراساني الذي كان له الفضل الاكبر في قيام الخلافة العباسية، حيث استطاع ابو مسلم الهيمنة على اقليم خراسان بالكامل بحلول عام 131هـ، وفي العام الاتي استطاع دخول الكوفة والسيطرة على معظم اراضي العراق، وفي ذلك الحين شهد نفس العام وفاة ابراهيم بن محمد وخلافة اخيه ابو العباس السفاح، الذي حقق النصر الاخير على الامويين واعلن قيام الخلافة العباسية في عهده.[١]

حكم الجمهورية العباسية

انتهج العباسيون نهجا مغايرا لسابقيهم الامويون، حيث تركوا التركيز على الفتوحات غربا في في شمال افريقيا وشرق البحر المعتدل وجنوب قارة اوروبا والاراضي البيزنطية بصفة عامة، الى التركيز على ناحية الغرب، حيث انتقلت الخلافة من العاصمة السورية دمشق الى العاصمة الحديثة التي اسسها ابو جعفر المنصور وهي مدينة بغداد، والتي اصبحت من اهم الحواضر في العالم في تاريخها، وركزت الخلافة على الاحداث في بلاد فارس والشرق بصفة عامة، وفي ذلك الحين صاحب هذا اختلافات جذرية في النظرة الى الخلافة والقومية في الزمان الماضي الاسلامي، فقد اعلنت خلافة اموية في الاندلس، وخلافة فاطمية في في شمال افريقيا في عهد العباسيين، الى منحى تخلي العباسيين عن العصبية العربية في قوام الدولة، واعتبار الاسلام هو العنصر الاساسي المكون لها، وهذا نتيجة لـ العون الفارسي في مرحلة نشاة الدولة، الامر الذي اضفى طابعا فارسيا على الخلافة من اشكال الابهة والترف، ومع هذا فقد اهتم العباسيون بالتاكيد على تحكيم الاسلام السني كقاعدة عامة للحكم.[٢]

سقوط الخلافة العباسية

كان التدهور قد دب في اوصال الخلافة العباسية بحلول تولي الخليفة المستنصر في عام 623هـ، بديلا لابيه الواضح بامر الله، وكان المستنصر احد الخلفاء الذين اشتهروا بالعدل بين الرعية، وفي عهده استطاع التغلب على بعض هجمات التتار، الامر الذي ارتفع من رصيده لدى العامة، وكان له اخ يدعى الخفاجي قد اشتهر كذلك بالشجاعة والهمة والاصرار على مواجهة التتار، حتى اشيع انه يرغب في دحرهم حتى نهر جيحون، ولكن بوفاة المستنصر لم يتول الخافجي الخلافة، وتولاها المستعصم بالله اخر خلفاء الجمهورية العباسية الاولى الذي كان ضعيف الراي والقوة، ويروى ان وزيره مويد الدين العلقمي قد عمل لصالح التتار جاسوسا، وفي ذلك الحين دخل التتار بغداد في عام 656هـ وامعنوا في تدميرها حتى قيل ان عدد من توفي فيها مليوني انسان.[٣]

شاهد أيضاً

معلومات عن تشكيل الضباب

تعرف على تشكيل الضباب  من الظواهر الطبيعية التي تتم على سطح ذلك الكوكب ظاهرة الضباب …