الأحد , 27 مايو 2018

حمالات الثديين بالأرقام

الرئيسية » عالم المرأة » حمالات الثديين بالأرقام
حمالات الثديين بالأرقام

حمالات الثديين بالأرقام

ثمة أشكال وموديلات عدة من حمالات الثديين: الرافعة للثديين، والفاصلة بينهما، وحتى الجذابة والساحرة. إليك لمحة بالأرقام عن تاريخ حمالات الثديين.

1-

1858: هو العام الذي اخترعت فيه امرأة من بروكلين حشية مصنوعة من سلك معدني ملفوف وحشوة، لإعداد قالب يجعل الثديين يبدوان أكبر حجماً. وقامت بملء الحشيات بلحاء الشجر والعشب أو حتى الشعر المجعد، ظناً منها أن هذه المواد مقاومة للعرق.

2-

1950: هي الحقبة التي شهدت ابتكار حمالات الثديين الرياضية الخاصة بالمراهقات.

3-

1907: هو العام الذي ظهرت فيه كلمة «حمالة ثديين» في مجلة فوغ، إشارة إلى الثوب الداخلي المقولب للصدر والذي يتم ارتداؤه بالترافق مع مشدّ.

4-

4: أعوام بعد ذلك، افتتح متجر مايسي قسماً خاصاً بحمالات الثديين.

5-

1943: هو العام الذي صمم فيه هوارد هيوغ صديرية مبرزة للشق بين الثديين خاصة بالممثلة جاين راسل بعدما تم التذمر في مكان تصوير فيلم The Outlaw بأن الإنتاج لا يستفيد كفاية من ثديي جاين.

6-

45: عاماً بعد ذلك، كشفت راسل في سيرتها الذاتية أنها كرهت على الفور الصديرية المؤلمة التي صممها لها هيوغ، وأنها رمتها وراء سريرها، وارتدت بدل ذلك صديريتها العادية. لكن تصميم هيوغ، الذي عرف باسم الصديرية الرافعة، بات معروفاً لاحقاً بـ»الصديرية التي أنقذت هوليوود».

7-

400: هو العدد التقريبي للنساء اللواتي احتججن على ملكة جمال أميركا عام 1968 عندما رمت ما أسمينه «وسائل التعذيب النسائي»- أي مجلة بلايبوي والأحذية العالية الكعب وحمالات الثديين- في سلة النفايات. أردن إحراقها كلها، لكن الشرطة تدخلت. وولدت حينها عبارة «حرق حمالات الثديين».

8-

1990: هو العام الذي صمم فيه جان بول غوتييه حمالة الثديين المخروطية الشكل للنجمة مادونا وذلك خصيصاً لجولتها الغنائية الثالثة، «طموح شقراء» Blonde Ambition.

9-

5: هي المرتبة التي احتلتها حمالة الثديين وندربرا، المحشوة والرافعة للثديين والتي تم إطلاقها في حقبة التسعينيات ضمن لائحة 2007 للشركة الكندية للإحصاءات.

10-

10: قبل 10 أعوام فقط، كان متوسط مقاس حمالة الثديين الأميركية 36C، فيما بات اليوم 36DD.

11-

12.5 مليون دولار: هو قيمة حمالة الثديين Heavenly Star من فيكتوريا سيكرت، التي تم ابتكارها عام 2001. ولا تزال الأغلى على الإطلاق حتى اليوم. ثمة ماسة زمردية بعيار 90 قيراط في وسطها تبلغ قيمتها 10.6 مليون دولار.

12-

67.6: هي نسبة النساء اللواتي قلن في استطلاع أجري عام 2005 أنهن يشترين حمالة ثديين جديدة لمناسبة خاصة.

13-

80: هي نسبة النساء اللواتي يقول الخبراء إنهن يرتدين المقاس الخطأ من حمالة الثديين.

14-

2012: هو العام الذي ابتكر فيه موظفان في مايكروسوفت برنامجاً لقياس حمالات الثديين. تقوم المتسوقة من موقع True& Co بالإجابة على أسئلة محددة ليجري من ثم تحديد مقاس حمالة الثديين الملائمة لها. الشعار: «لا لغرف القياس. لا لشريط القياس».

(0)

اضف رد

حمالات الثديين بالأرقام