حياة بيير شويري

معلومات عن بيير شويري يعتبر بيير شويري نجل انطوان شويري الذي وافته المنية عام 2010 الوريث لوالده في شركته التي تركها، (الشويري جروب )والمتخصصة في ميدان التسويق الاعلامي، والتي تم تاسيسها عام 1970م.

استمر بيير شويري اثناء استلامه لشركة والده “انطوان شويري” المختصة بالاعلام بتدعيم تلك التركة، والنهوض بها وتطويرها، معتمدا على جهده وجهد مجموعة من الموسسات المساندة كمجموعة MBC، ومجموعة DMS، وغيرها العديد من الشركات، واعتماده كذلك على ممثلين جدد لوسايل الاعلام مثل قناة الحياة في مصر.

كان انطوان شويري متاكدا من فوز ابنه بيير وقدرته على المحافظة على تلك الامبراطورية، وهذا يظهر واضحا من اثناء تداول بيير مع ممثلي وسايل الاعلام على نحو عام، ومع قناة ابو ظبي على نحو خاص، وبعد وفاة انطوان اعترف بيير بانه ممتن للغاية لوالده الذي كان صارما واضاف “هذا ما جعلني اقوى” و “ان الامور يلزم ان توخذ بجدية ولا شيء ياتي بسهولة”.

استمرت موسسة شويري للدعاية والاعلان في الريادة المتواصل على يد بيير شويري، وكان هذا منذ عام 2005؛ حيث بدا شويري بتوسعة وسايل الاعلام التقليدية ووسايل الاعلام الرقمية، وتعاون في هذا مع مجموعة من وسايل الاعلام التي لها مركزها المهم منها مجموعة خدمات وسايل الاعلام الرقمية (DMS)؛ حيث ابتكر بالاشتراك مع تلك الموسسة مجموعة من الافكار التكنولوجية في التسويق الرقمي، ولكن هذا لا يقصد انه تخلى عن وسايل الاعلام التقليدية؛ لانه يعتقد بانها تنهي بعضها البعض، وذكر بان وسايل الاعلام التقليدية ستبقى حاضرة حتى الازل، ولكن يلزم ان تجرى عليها بعض التعديلات، فالتلفاز مثلا ما زال موجودا حتى يومنا الحاضر، ولكن اسلوب مشاهدته اختلفت؛ حيث بات الناس يستخدمون الهواتف المحمولة، او الايباد مثلا في المشاهدة، وبالتالي تكون الوسايل القديمة حاضرة ولكنها واكبت التقدم التكنولوجي المتواجد في ايامنا هذه.

وفي جديد بيير عن ماركت الدعاية الاقليمي على الانترنت وصفه بانه محدود؛ حيث يقدر المجموع على نحو عام لسوق الدعاية التجارية في مساحة الشرق الاوسط وشمال افريقيا MENA بما يقترب من 3 بليون دولار امريكي لجميع الوسايل الموجودة. واذا اردنا ان نكون استنادا للمعايير الدولية فيجب ان تكون الدعاية تتوافر من 7- 10 بالمية من المجموع الكلي، ولكن حتى هذه اللحظة لم نصل الى ذلك الرقم؛ حيث لم تمر نسبة اعلاناتنا واحد بالماية باستثناء محركات البحث (جوجل، ياهو،…).

في اواخر عام 2009م، قام شويري بتوسيع مجموعته على نحو لافت للنظر؛ حيث انه اعتمد على الدعاية الرقمية التي قد كانت تعد خطا جديدا لم يعتد عليه مكان البيع والشراء الاعلاني، واستمر ذلك المبتغى بالنمو حتى طليعة عام 2011م التي شهدت انتقالا وتميزا كبيرا في ذلك المجال.

ومما يجدر ذكره اطلاق مجموعة شويري بقيادة بيير برنامجا يشارك في الاعلان الالكتروني بالاشتراك مع الكاتيل لوسنت وشركة اتصالات في دولة الامارات العربية المتحدة، وهذا في شهر اذار من عام 2012م. وقد كانت طليعة البرنامج مقيدة الا انه عرف وبشكل عظيم نتيجة لـ الانتشار الواسع في الوسايل التكنولوجية.

استطاع بيير شويري ان يجابه كل العقبات التي تحصل امامه؛ حيث انه وعلى الرغم من تقهقر ماركت الشغل وكساده في مرحلة من الفترات -انخفض بنسبة تتراوح بين 10 -15 بالماية- لم يتراجع عن مباديه، وكان يتمتع بالشفافية والمصداقية في التداول مع وسايل الاعلام؛ حيث انه ضاعف هو وفريق عمله جهودهم كي يحسنوا عروضهم التي تلفت نظر الاعلام، وفي ذلك الحين نجحوا في هذا وتجاوزوا الازمة دون سقوط الخساير.

واشار بيير شويري الى اهمية الاعلان والقطاع الاعلامي في تدعيم النمو الاقتصادي؛ حيث قال: (نحن مدينون في ذلك النمو الاقتصادي ليس لانفسنا وحسب، ولكن للملايين من الشبان العربي، وهذا للحفاظ على صناعتنا الحيوية والمتنامية). ووضح شويري بان النجاحات والتطورات التي حصلت عليها شركته قد كانت بمساندة من العديد من مجموعات وشركات اعلانية محلية وبعضها عربية، وقد كانت كذلك بفضل تظافر جهود فريق مختص يتكون من نحو 600 مدير فني.

واضاف شويري بان شركته تومن بما يسمى المثلث الذهبي (المعلنون، والوكالات، ومجموعات الاعلام وممثليها)؛ حيث ان تصنيع الاعلام الاقليمي ونموه والازدهار به تعتمد على تساعد جميع افراد ذلك المثلث لتحقيق المراد. وفي الجديد عن مشاهدة شويري المستقبلية بين بانه سيسير على المنوال ذاته لمتابعة خدمة الاعلان والمنتجات الاستهلاكية التي تطلب دايما من قبل المستهلكين، وقال بانه سيستمر على خطته التي تثق بان فوز اي عمل يعتمد على الروح العايلية التي يلزم ان تكون متوافرة في فريق العمل.

ومن الجدير بالذكر انه تم اطلاق لقب (رجل وسايل الاعلام) على بيير الشويري، وهذا تقديرا لجهوده العظيمة والواسعة في استهداف اسواق حديثة لم تكن موجودة، وبسبب سيره على خطى والده على الرغم من كل الصعوبات والعثرات التي واجهته اثناء مسيرته.

شاهد أيضاً

موقع جزيرة بورا بورا

تعرف على جزيرة بورا بورا جزيرة بورا بورا من الجزر التي تمثل جزءا من ارخبيل …