السبت , 17 نوفمبر 2018

دار الأوبرا السلطانية

الرئيسية » هناك ايضاً … » فن و فنون » دار الأوبرا السلطانية
دار الأوبرا السلطانية

دار الأوبرا السلطانية

دار الأوبرا السلطانية مسقط هي أول دار أوبرا في منطقة الخليج العربي، و في الجزيرة العربية

الأوبرا الخليجية

تعتبر دار الأوبرا السلطانية الموجودة في عُمان، أول دار أوبرا أقيمت في الخليج العربي، وكانت فكرة إنشائها بأمر من سلطان سلطنة عُمان “السلطان قابوس بن سعيد” في عام 2001، وتم الانتهاء من بناء هذه الأوبرا المعمارية في عام 2007م، ثم افتُتِح في الثاني عشر من أكتوبر من عام 2011م، وسيتم ذكر العديد من معلومات دار الأوبرا السلطانية في هذا المقال.

معلومات عن دار الأوبرا السلطانية

تُعتبر دار الأوبرا السلطانية هي من أجمل وأعظم صور الرسم الهندسي المعماري من الداخل والخارج، وهناك العديد من المعلومات التي توضح ما يأتي:

  • تتنوع الحفلات التي تُقام في تلك الدار، كحفلات الأوبرا والحفلات الموسيقية، وندوات فنية وعروض مسرحية، وغيرها من التجمعات الثقافية والفنية.
  • تم بناء الدار على مساحة تصل إلى 25 ألف كيلو متر مربع.
  • تبلغ مجمل المساحة للمبنى والحدائق والمداخل المحيطة به حوالي 80 ألف كيلو متر مربع.
  • تقع دار الأوبرا السلطانية بالقرب من شاطئ القرم في مسقط.
  • تتكون هذه التحفة المعمارية من 8 طوابق، ثلاثة منها تحت سطح الأرض وخمس منها فوقها.
  • تُظهِر جدرانها الخشبية المشربية القديمة التراث العماني والعربي والإسلامي، كما توجد زخارف مغولية وهندية تُغطي الجدران، وهذا دليل على تنوع الحضارات المختلفة في الماضي.
  • تُعتبر دار الأوبرا توليفة معمارية رائعة تجمع بين التراث العماني والعربي والغربي القديم، وبين التشكيل الهندسي المعماري والتقنيات التكنولوجية الحديثة من إضاءة ساطعة وأنظمة صوتية وغيرها.

الأقسام الرئيسية لمبنى دار الأوبرا السلطانية

يتألف هذا المبنى الفاخر على العديد من الأقسام الرئيسية، وفق أسس تنظيمية من قبل المسؤولين، وتنقسم دار الأوبرا العمانية بمساحاته الواسعة إلى ما يأتي:

  • المسرح الكبير، وهو المكان الذي تتم فيه الحفلات الموسيقية والفنية.
  • قاعة واسعة، وهي لإقامة المُحاضرات الثقافية والندوات والمؤتمرات.
  • مركز للإنتاج الفني والموسيقي والمسرحي، وعروض للأوبرا على مستوى العالم.
  • المركز التجاري، حيث يحتوي على مُختلف الماركات والمطاعم العالمية المشهورة.
  • الحدائق، حيث يغلب عليها الطابع الأندلسي والإسلامي العربي والأوروبي.

سوق الأوبرا السلطانية

استخدمت هذه الأوبرا نمطًا جديدًا للسوق وتُعرف بـ”الأوبرا جاليريا”، وهو رواق ضخم يحتوي على ما يُقارب خمسون محلًا تجاريًا، كمحلات المجوهرات والهدايا والتحف والأزياء والتمور والعطور وغيرها الكثير، كما تحتوي أيضًا على مطاعم تُقدم أطيب المأكولات المحلية والعالمية.

والغاية من إقامة الجاليريا هو توفير الماركات العالمية وعلامات تجارية معروفة عالميًا، كما توفر الراحة والترفيه للجميع في قاعاتها الفاخرة والمقاهي العالمية كمقهى “ريشو”، والمقهى الباريسي الراقي والشهير “فوشون”.

(2)

دار الأوبرا السلطانية