سيرة جان جاك روسو

معلومات عن جان جاك روسو جان جاك روسو هو كاتب وفيلسوف فرنسي برز في عصر التنوير، وقد كانت افكاره ونظرياته في التعليم والدين موثرة ومثيرة للجدل، وفي ذلك الحين قد كانت لجان روسو مساهمات في الموسيقى ايضا، ولد جان روسو في الثامن والعشرين من حزيران من عام 1712م في جنيف، وهو من اسرة فرنسية نزحت الى جنيف واستقرت فيها، وفي ذلك الحين توفيت والدته بعد ولادته بتسعة ايام فقط، كما تخلى عنه والده عندما كان عمره عشر اعوام الا ان عمه تضمن به، وفي ذلك الحين تعلم روسو حرفة النقش على يد احد النقاشين ( دي كوفان ) الذي كان يعامله على نحو سيي حيث كان يعامله كالعبيد، وعلى الرغم من قسوة ذلك المناقشة بقي روسو مولعا بالقراءة فكان يقرا الكتب في اي مقر وبشكل مستمر.[١][٢]

حياة جان روسو

في عام 1628م وصل روسو الى في جنوب في شرق دولة فرنسا ( مدينة انسي ) والتقى البارونة الكاثوليكية الفرنسية فرانسواز التي ارسلته الى مدرسة كاثوليكية، واستطاع روسو كسب المال من اثناء عمله في الموسيقى والتدريس والسكرتاريا، واصبح ملما بالفنون الدرامية وكذلك اللغة اللاتينية، وفي عام 1742م انتقل روسو الى دولة فرنسا رغبة منه في ان يصبح ملحنا وموسيقيا وتقدم الى الاكاديمية الفرنسية للعلوم بنظام حديث للترميز الموسيقي، الا ان طلبه قوبل بالرفض، ولكن روسو واصل في حبه للموسيقى حيث قدم عمله الموسيقي الشهير (Le devin du village) للملك لويس الخامس عشر في عام 1752م، واستطاع ان يصبح سكرتيرا للسفير الفرنسي في البندقية لفترة 11 شهرا.[١]

تعرض روسو للهجوم نتيجة لـ الكتب الدينية التي كان يولفها، حيث تم حظرها في كل من جنيف وفرنسا، وبسببها هرب روسو اكثر من مرة ولجا الى الفيلسوف ديفيد هيوم في انجلترا الا انه بات فيما بعد يتكبد من اوهام بشان موامرات تحاك ضده، وكان يعتقد ان ديفيد هيوم كان متورطا فيها، وعاد بعد هذا الى دولة فرنسا في عام 1767م تحت اسم مستعار، وبعد ثلاث اعوام سمح له بدخول دولة فرنسا بشرط الا يقوم بنشر اي من كتبه، الا انه بدا بكتابة اعترافاته، فقامت الشرطة بايقاف كتاباته ولم تبدو تلك الاعترافات الا بعد وفاته.[١]

اراء روسو

ظهرت اراء روسو في الكثير من مولفاته ومن اهم تلك الاراء:[١][٣]

  • عارض روسو ممارسة الناس للسيادة من اثناء جمعية تمثيلية او وكلاء، وذكر ان الناس يلزم ان يضعوا القوانين على نحو مباشر، كما هاجم روسو الملكية المخصصة على نحو كبير، وكان يرى ان من مقاصد السلطات وجوب ضمان المساواة والحريات للناس جميعا في الجمهورية بغض البصر عن راي وارادة الاغلبية.
  • ذكر روسو في كتاب ايميلي انه من اللازم تعليم الطفل كيفية العيش باسلوب صحيحة، وان احد الامور الهامة في التعليم هو التعلم من اثناء التجربة، كما كان له راي في تثقيف السيدات من اثناء تربيتهن وتعليمهن ليحكمن بدلا من ان يحكمن.
  • عارض روسو الاشخاص الذين يرغبون في ابعاد الشبان عن الحب ويصورونه وكانه جريمة، فهو يرى ان فطرة الشبان سوف تلهمهم وليست الدروس المضللة الخادعة كما وصفها.
  • كان روسو يرى ان الشعب لا يمكن ان يكون يكون حرا الا اذا كان يقضي ذاته بنفسه، وفي ذلك الحين خدمت تلك الاراء الارهاب، الا انه بعد مرحلة من الدهر عاد واعلن ان الانسان من المحتمل ان يجبر على الحرية.[٤]
  • تبنى روسو بعض الاراء في الحضارة والعلم، فقد كان يرى ان الحضارة ليست من اللازم ان تكون افضل من الحياة البسيطة، كما تتم عن تعرض الناس للفساد باشكال مغايرة في داخل المجتمع الحضري المتقدم.[٥]
  • في كتابه العقد الاجتماعي يرى روسو ان الحرب ليست بين انسان واخر وانما هي بين جمهورية واخرى، وعداء الافراد لا يكون بصفة عارضة وانما بصفتهم جنودا، ويزول ذلك العداء عندما يلقون اسلحتهم ويعودون بشرا.[٦]

من اقوال روسو

نذكر فيما يلي ابرز الاقوال التي اشتهر بها جان جاك روسو:[٣]

  • من منا يتمنى ان يقطن الى الابد؟ الموت منة، شفاء للداء الذي نتسبب فيه اذ رفضت الطبيعة ان نتالم على الدوام.
  • حين ارى الظلم في ذلك العالم، اسلي نفسي بالتفكير في ان هناك جهنم تترقب الظالمين.
  • افضل الحرية مع الخطر على السلم مع العبودية.
  • انا لا اومن بحكومة تقوم على الارث ولا تقوم على التصويت والانتخاب، فالامم والشعوب ليست متاعا يورث.
  • وما يحز في قلبي نحو الانزلاق، هو اني اعلم انني كنت قادرا على الصمود.
  • المراة تحيا لتسعد بالحب .. والرجل يحب ليسعد بالحياة.
  • الرجل من صنع المراة فاذا اردتم رجالا عظاما فعليكم بالمراة تعلمونها ما هي عظمة النفس وما هي الفضيلة.
  • ان الرجال يعيشون حياة افضل بلا السيدات اما السيدات فلا يمكن لهن ان يعشن حياة افضل بلا الرجال.

وفاة جان روسو

بعد تقهقر صحة جان جاك روسو توجه الى الريف طلبا للراحة، وفي ذلك الحين قبل مناشدة اشد المعجبين به وهو الميركيز جيرارد، فاستضافه في قصره وكان ياخذه في نزهة ريفية باستمرار، وفي ذلك الحين كان روسو في تلك المرحلة يمنح دروسا في معرفة النباتات لابن ميركيز، وفي احد الايام خرج روسو لجمع الاعشاب كالمعتاد الا انه شعر بضيق في صدره بعد تناوله اللبن والقهوة وسقط على الارض وتوفي في وقتها، تشعبت وتوسع خبر وفاة روسو على نحو سريع حتى ظهرت اشاعة تقول انه مات منتحرا او انه قتل، الا انه لم تثبت صحة تلك الاشاعة.[٧]

شاهد أيضاً

موقع جزيرة بورا بورا

تعرف على جزيرة بورا بورا جزيرة بورا بورا من الجزر التي تمثل جزءا من ارخبيل …