طريقة تدبير النفايات المنزلية

معلومات عن تدبير النفايات المنزلية ينتج عن اي نشاط انساني نفايات او فضلات تتغاير في نوعيتها ومكانها تبعا لنوعية النشاط الانساني سواء اكان صناعيا او نشاطا منزليا،[١] ويمكن توضيح مفهوم النفايات على انها مواد ناتجة عن عمليات اما ان تكون صناعية او بيولوجية، كما انها مواد اختتمت الفايدة منها بعد استخدامها مرة واحدة او اكثر من مرة، وتشكل تلك المواد خطرا على صحة الكاينات الحية، واول المتضررين منها هم عمال النظافة والعمال القايمين على حرقها، بالاضافة الى الاضرار بصحة الافراد اذا ما تجمعت في مساحة ما، ولذلك يلزم التداول معها بالاسلوب الملايمة وباسرع وقت ممكن.[٢]

تتنوع تلك الفضلات التي تسمى نفايات الى العديد من انواع، الا وهي: المخلفات المنزلية، والنفايات الصناعية، والنفايات النووية، وتعد المخلفات النووية اكثرها خطورة؛ اذ تسبب اضرارا عظيمة يوجد اثرها على نطاق الاعوام اعتمادا على مرحلة نصف السن للعناصر الداخلة في تكوينها، اما المخلفات الصناعية فهي التي تنتج عن الصناعات المختلفة، اما درجة خطورتها فتعتمد على نوع الصناعة، مثل: التصنيع المعدنية او الصناعات الكيميايية، وينتج عن الصناعات المعدنية الكثير من المعادن الثقيلة الضارة، مثل: الرصاص، والزنك، والنحاس، والتي ينتج عنها اكاسيد موذية للكاينات الحية سواء اكان انسان او نبات او حيوان، اما النفايات المنزلية والتي هي محور الجديد في تلك المقالة، فهي عبارة عن فضلات تنتج من الاستخدام المنزلي، مثل نفايات الطعام، وتكون تلك النفايات سريعة التعفن لانها تتضمن على مواد عضوية تصدر رايحة مزعجة، وتتكاثر حولها الحشرات التي تنقل الامراض، ولذلك كان لا بد من التخلص منها ومعالجتها بسرعة وبعيدا عن الانحاء التي يقطنها السكان.[١]

لم تكن اشكالية النفايات ذات اثر عظيم في الماضي؛ حيث لم يكن الناس يستخدمون المواد الصناعية على نحو عظيم في حياتهم، فكانوا يغلفون اطعمتهم باوراق النباتات كورق الموز، ويستخدمون القرع الاصفر كاوعية، او يستخدمون اوعية من الطين بدلا من العبوات البلاستيكية، واليوم تعد اشكالية المخلفات ذات اثر كبير؛ اذ ان العديد من المنتجات يتم تغليفها بالعلب المعدنية او الاوعية البلاستيكية والتي لا تتحلل بسرعة كالمواد الطبيعية لكن تاخذ وقتا طويلا جدا،[٣] كما زادت المخلفات في الوقت الحاضر نتيجة لـ مبالغة كمية السكان، وارتفاع مستوى المعيشة الناتج عن التقدم الصناعي والزراعي، بالاضافة الى عدم اتباع الوسايل الصحيحة للتخلص من المخلفات ومعالجتها.[١]

ادارة المخلفات المنزلية وتدبيرها

يعد التخلص من النفايات المنزلية والاستفادة منها باكبر قدر محتمل امرا يفتقر الى مجهود كبير، ولا يقتصر ذلك المجهود على فية محددة من الناس، لكن انه يشتمل على كافة فيات المجتمع والامانة المخصصة بكل مدينة، بالاضافة الى جهود السلطات في سن القوانين المخصصة بالتعامل الاقتصادي والصحي مع النفايات المنزلية، كما للمستثمرين في ميدان اعادة تدوير النفايات دورا هاما ايضا، اما دور افراد المجتمع، فيتجلى في اعادة استعمال الاكياس البلاستيكية بدلا من رميها، كما يلزم عليهم وضع المخلفات في الاماكن الخاصة لذلك، فمثلا تبقى بعض الدول التي تفصل في انواع النفايات، ولكل نوع مرمى خاص به، كما انه من المحتمل ترتيب ما يدعى الفرز المنزلي للنفايات، وهو يعبر عن تصنيف انواعها حسب ناشر الخبر المصنوعة منه، ووضع حاويات خاصة في مواجهة البيوت كل منها يتغاير في شكله ولونه تبعا لنوع المخلفات المطروحة فيه؛ الامر الذي يخفف من تكلفة معالجة المخلفات على نحو عام ويجعلها اكثر جدوى اقتصادية.[٤]

ويجب ان يتم تدوير النفايات المنزلية والتي لا بد من تراكمها مثل المخلفات الورقية والمعدنية والزجاجية، واعادة استعمالها في امور اخرى مفيدة، كما يمكن صناعة الاسمدة العضوية من بقايا الاطعمة التي يتم رميها، والتي يتم خلطها مع نفايات الحدايق لصنع سماد عضوي للتربة، اما المخلفات الاخرى التي لا يمكن النفع منها واعادة تدويرها باي شكل من الاشكال، فيتم دفنها في مدافن خاصة او حرقها،[٤] ويمكن اعادة استخدام الاشياء في المنزل بدلا من التخلص منها والتي بدورها تقلل من كمية النفايات، ومن الامثلة على ذلك:[٣]

  • النفع من اوراق تغليف الهدايا في تجليد الكتب المدرسية، كما يمكن استخدامها لتغليف عطايا اخرى، او تغليف صناديق باحجام مختلفة، ويمكن استخدامها في تصنيع الالعاب.
  • تصنيع مظاهر مغايرة من الورق ومن الجرايد؛ عن سبيل خلط ثلاثة اكواب ماء مع كوب طحين ومن ثم غمس الاوراق والجرايد بها ووضعها فوق بعضها الى ان يتم تشكيل شكلا معينا، ويمكن الاستعانة بالاقلام التالفة ايضا.
  • التقليل من استخدام الاوراق ما امكن الامر؛ عن سبيل الاعتماد على الوسايل الالكترونية بدلا من طباعة البيانات على الورق، والكتابة على الوجه النقي من الاوراق المطبوعة، كما يفضل استعمال قطعة قماش في المطبخ بدلا من الاكثار من استخدام المناديل الورقية.
  • تسخير الصناديق والعلب في صنع اشياء مفيدة، مثل صنع حاوية لادخار النقود، او تصنيع صناديق توضع في الجوارير لتنظيم الاشياء الشخصية، كما يمكن زراعة النباتات في الصناديق والعلب المغيرة بدلا من التخلص منها.
  • شراء الاثاث المستخدم بدلا من اتلافه.
  • عمل مماسح لغرف المنزل من قطع القماش القديمة او الملابس البالية، او تصنيع الدمى او الوسادات باحجام مختلفة، او تصنيع رقع مغايرة لمسح الغبار، كما يمكن نزع الازرار والسحابات عن الملابس القديمة للاستفادة منها في اموراخرى.
  • تجنب شراء المواد المغلفة بلاستيكيا ما امكن وشراء المواد المغلفة بامور يمكن اعادة استخدامها، ومحاولة الاستغناء عن الاكياس البلاستيكية في التسوق عن سبيل استخدام سلة خاصة بالتسوق؛ اذ ان البلاستيك بطي التحلل، كما يفضل استخدام اوعية محكمة الاغلاق في استظهار الاطعمة بدلا من استخدام التغليف اللاصق الذي يتم التخلص منه بعد كل استعمال.
  • مسعى اصلاح الاشياء التالفة ما امكن بدلا من التخلص منه وشراء اثاث حديث كالاثاث الخشبي.
  • اعادة استخدام حمالات الملابس في تعليق اشياء اخرى، مثل الاشتال، والصور وغيرها.[٥]
  • تسخير الاكواب البلاستيكية في صنع العاب للاطفال.[٥]
  • تسخير بقايا ورق الحايط في تغليف الهدايا.[٥]

تصنيف المخلفات المنزلية

تصنف النفايات المنزلية الى مخلفات منزلية طويلة الاجل ونفايات منزلية قصيرة الاجل، وفي ما يلي شرح مبسط عن كل منهما:[٦]

النفايات المنزلية قصيرة الاجل

وهي عبارة عن نفايات تنتج عن نشاط الانسان ويتخلص منها يوميا، ومن الامثلة عليها:

  • نفايات الطعام: وتتمثل في وضع طعام غير مستهلك في مكب النفايات، كما تحوي على نفايات الطعام، مثل: قشور الفواكه، وعظام اللحوم، وقشور الخضراوات، والحبوب، وما الى ذلك.
  • نفايات ورقية: وتتمثل في كافة انواع الاوراق التي يستخدمها الناس في حياتهم اليومية، مثل اوراق الكتب والمجلات، واوراق الكتابة، والمناديل الورقية.
  • نفايات بلاستيكية: وتتمثل في الاواني المصنوعة من البلاستيك مثل الملاعق والاكواب والاطباق، والتي يستخدمها الافراد بدلا من استعمال الاواني الزجاجية، ويختلف ذلك الصنف من المخلفات عن النفايات الورقية ونفايات الاكل في ان البلاستيك لا يتحلل على نحو كامل، وحتى ان بعضا من انواع المخلفات البلاستيكية يمكن ان توجد كما هي عليه.
  • نفايات زجاجية ومعدنية: وتتمثل في القوارير الزجاجية والعلب المعدنية التي يتم تعبية المواد الغذايية بها اهتمام لامور صحية، مثل منع المادة الغذايية من التعفن او التاكسد؛ حيث يعد من السهولة ان تتجاوز الغازات عبر جدران الاوعية البلاستيكية، وبذلك تلف المواد الغذايية المعباة فيها.
  • نفايات منزلية من انواع اخرى: من انواع المخلفات الناتجة في المنزل كذلك المياه العادمة والناتجة عن الافعال اليومية للانسان، بالاضافة الى النفايات الناتجة من الحدايق مثل اوراق الاشجار المتساقطة، والتي يمكن استخدامها على انها سماد طبيعي عضوي بعد خلطها مع بقايا الاكل لتسميد التربة.

النفايات المنزلية طويلة الاجل

وهي عبارة عن نفايات تتشكل على نطاق طويل يبلغ من العديد من اسابيع الى بضعة اشهر، وتشتمل على الثلاجات ومختلف الاجهزة الكهربايية المتواجدة في المنزل، بالاضافة الى الاثاث، واواني المطبخ، والاجهزة الالكترونية المختلفة، ومعظم تلك المخلفات يمكن اعادة استغلالها اقتصاديا.

شاهد أيضاً

معلومات عن جزر تاهيتي

موقع جزر تاهيتي تعرف جزر تاهيتي باسم اوتاهيتي، وهي اكبر الجزر التابعة لبولينزيا الفرنسية، وهي …