الأربعاء , 15 أغسطس 2018

عيون الاطفال حديثى الولادة

الرئيسية » عالم المرأة » العناية بالطفل » عيون الاطفال حديثى الولادة
عيون الاطفال حديثى الولادة

عيون الاطفال حديثى الولادة

ماهي الأمراض التي قد تصيب عيون الأطفال في مرحلة الولادة، وكيف يمكننا التعامل مع هذه الأمراض وتشخيصها في الوقت المناسب

عيون الاطفال حديثى الولادة

يولد الطفل الرضيع بأجهزة جسم تكون في لحظة الولادة ضعيفة، ولكن بنمو الطفل وبمرور الوقت وبالمحافظة على إمداده بالتغذية السليمة تصبح أقوى وأنضج وتكتمل، ومن أهم هذه الأجهزة هو جهاز الإبصار الذي يجعل الطفل يرى بوضوح روئية كاملة للأشياء وللألوان.

واليوم نتحدث عم عيون الأطفال حديثي الولادة، ماهي الأمراض التي قد تصيب عيون الأطفال في هذه المرحلة، وكيف يمكننا التعامل مع هذه الأمراض وتشخيصها في الوقت المناسب، وكيفية العناية بعيونهم منذ اللحظة الأولى والأخطاء التي يجب أن تأخذها الأم في الإعتبار لكي تحافظ على عيون طفلها لكل ما يخص عيون الأطفال حديثي الولادة تابعونا في هذا المقال..

ماهى اهم أسباب العيوب الخلقية التي يولد بها الطفل

هناك العديد من العوامل المختلفة ومنها مايلي:

  1. قد تكون هناك العديد من العوامل الوراثية، وقد لا تظهر منذ بداية الولادة فقد تظهر بعد شهور من الولادة أو بعد عدة سنوات.
  2. اصابة الأم ببعض الأمراض في فترة الحمل قد تؤثر على نمو الجهاز البصري في الأطفال.
  3. اضطرابات في النمو الجيني الذي يحدث أثناء فترة حمل الأم.

 

كيف يمكن للأم فحص عين الطفل عند الولادة

لا تقوم الأم بنفسها بفحص العين ولكن يتم الفحص من قبل الطبيب المتخصص، الذي يقوم بعمل فحص شامل للعين وللشبكية والقرنية وكيفية تفاعل العين مع الضوء المباشر، كما يتأكد من خلو العين من جميع الإفرازات والإحمرار.

ماهي الأمراض الشائعة التي قد تصيب عيون الأطفال حديثي الولادة

هناك بعض الأمراض التي تصيب عيون الأطفال حديثي الولادة نسرد منها مايلي:

  1. حدوث انسداد في القنوات الدمعية:

وهذا يأتي على شكل حدوث افرازات دمعية كثيرة في عين واحده أو العينين، وفي هذه الحالة يصف الطبيب المعالج بعض القطرات أو استخدام كمادات لكي تعمل القنوات بصورة طبيعية، وإن لم تحل المشكلة بالقطرات والكمادات فقد يلجأ الطبيب للجراحة.

  1. حدوث حول في العين:

يتم التأكد من أنه هناك خلل في عيون الطفل بعد بلوغه الشهر الرابع من الولادة لأن العينين تبدأ في الثبات والنظر في اتجاه واحد، وإذا وجد أي خلل في حركة العينين معاً فلابد من استشارة الطبيب مبكراً لكى يحل المشكلة ونتفادى مشاكل الحول وضعف الإبصار مع تقدم العمر.

  1. العين المترأرأة:

وهي تعني حدوث اهتزاز في العين وعدم انتظام الرؤية بشكل واضح، ويشخص الطبيب هذه الحالة بأنه مشكلة في العصب البصري أو مشكلة في عدسة العين نفسها. 

  1. حدوث تعتيم في عدسة العين:

وفيه يتغير لون حدقة عين الطفل من اللون الأسود إلى اللون الأبيض، وقد يؤدي هذه المرض لحدوث ضعف في الرؤية، وقد يلجأ الطبيب المعالج للجراحة لحل هذه المشكلة.

  1. إرتفاع في ضغط العين:

وهذا المرض عادة مايظهر في الفترة ماقبل بلوغ الطفل عمر السنتين، ويعمل هذا الضغط على حدوث تمدد في جدار العين ويتزامن معه ملاحظة كبر حجم القرنية وحدوث افرازات دمعية مع عدم استطاعة الطفل على تحمل الضوء المباشر، ويتم التدخل الجراحي من قبل الطبيب المتخصص لحل هذه المشكلة.

  1. حدوث إلتهاب في عين واحدة أو العينين:

حيث أن العين في لحظة الولادة تكون شديدة الحساسية فيمكن أن تحدث لها عدوة من الجهاز التناسلي للأم، ويكون الإلتهاب على شكل افرازات صديدية، ويتفادى أغلب الأطباء هذه العدوة بوضع قطرات المضاد الحيوي لمدة لا تقل عن ثلاثة أيام متصلة لتقيه من حدوث الإلتهابات وتقيه من العدوى البكتيرية أو الفيروسية، وإن لم يتم الإسراع في معالجتها فإنها قد تؤدي إلى ضعف عام في الإبصار مدى الحياه.

  1. حدوث أورام في عيون الأطفال حديثي الولادة:

قد تصيب عيون الأطفال بعض الأورام والتي يكتشف الطبيب إذا كانت حميدة أو لاقدر الله خبيثة، وبعد فحصها يتم التعامل مع طبيعة الورم سواء كان بالتدخل الجراحي أو بالقطرات والأدوية المختلفة.

ماهى العلامات التي تظهر على عيون الأطفال حديثي الولادة ويجب بعدها الذهاب للطبيب المتخصص

هناك العديد من المؤشرات التي يمكن ملاحظتها في عيون الأطفال حديث الولادة ومنها مايلي:

  1. إذا لوحظ أن عيون الطفل لا تتحرك بشكل طبيعي، فقد تترك احدى العينين الأخرى أو تتحرك في اتجاه مختلف.
  2. إذا لوحظ أن الأضواء بعد مرور شهر من ولادة الطفل لا تلفت إنتباهه.
  3. إذا كان الطفل يقوم بفتح عين واحدة دون الأخرى.
  4. إذا وجد انتفاخ في أحد العيني أو كليهما.
  5. إذا وجد صديد في العين.
  6. إذا وجدت إفرازات كثيرة ومتغيرة اللون مثل اللون الأصفر.
  7. إذا لوحظ وجود إحمرار في العينين واستمر لأكثر من يوم كامل.
  8. إذا كان الطفل لا يتتبع أي لعبة بعيونه.
  9. إذا كانت عيون الطفل شديدة الحساسية للأضواء.
  10. إذا كان جفون الطفل متدلية بشكل ملحوظ.
  11. إذا لاحظت صعوبة نظر طفلك للأشياء يقربها بشدة لكي يراها.

كيفية الحفاظ على عيون الأطفال من الأمراض التي تصيبها

يمكن للأم ببعض الخطوات البسيطة أن تحافظ على عيون طفلها ومنها مايلي:

  1. مسح إفرازات عين الطفل حديث الولادة بقطعة ناعمة من القطن.
  2. استخدام القطرة المخصصة من قبل الطبيب للحفاظ على نظافة العين.
  3. الحفاظ على النظافة أول بأول وأهمها نظافة أيدي الطفل ووجهه لحمايته من الأمراض المعدية أو الفيروسية.
  4. بعد الألعاب ذات الأحرف الصلبة أو المدببة عن يد الطفل حتى لايقذف اللعبة بشكل أو بآخر تضره وتسبب له إصابة.
  5. الحفاظ على الكشف المبكر على عيون الطفل من قبل المتخصص.
  6. متابعة الكشف الدوري على عيون الطفل للتأكد أنها سليمة وقوة الإبصار جيدة.

 

الأخطاء الشائعة التي تقع فيها الأم ويجب عليها أن تتفاداها

  1. استخدام أقلام الكحل بعد أيام من الولادة ويعتبر من أكثر الأخطاء الشائعة لأنه يحتوي على مادة الرصاص المضرة التي قد تسبب التسمم.
  2. التعامل مع عين الطفل بقوة ويعتبر هذا خطأ لأنه لابد من التعامل مع عين الطفل برفق وعدم محاولة فتحها بقوة لأنها تكون رقيقة وحساسة.
  3. استخدام قطعة قماش أو قطنة واحده للعينين وهذا من الخطأ لأنه قد ينقل المرض من عين لأخرى إذا كانت إحداهما مصابة.
  4. عدم متابعة عين الطفل ولون الحدقة وهذا هام جداً حيث أن لون الحدقة دائماً يتميز بالبياض فعند تحول لونه إلى الأصفر أو لون آخر فلاقبد من زيارة الطبيب المتخصص.
  5. إهمال بعض الأعراض البسيطة التي قد تطرأ على عين الطفل وهذا من الخطأ لأن هناك بعض الأعراض التي يجب أن تتوجه فيها الأم للطبيب مباشرة لأن الأهمال يؤدي إلى مضاعفات قد تؤثر على صحة الإبصار باقي عمره.

(0)

عيون الاطفال حديثى الولادة