معلومات عن رموز الخريطة

نعرف على رموز الخريطة برزت الاحتياج منذ القدم لشي توضيحي يوضح المسارات والطرق وشكل العالم ومواقع الاماكن والمسافات بينها، بحيث يستعمل ذلك الشي للاهتداء على الاساليب وتحديد المسارات والخطط العسكرية وفي الملاحة البحرية ومعرفة الاماكن للسياحة والتنقيب عن المعادن والثروات الطبيعية ومعرفة اماكن تواجد التضاريس الجغرافية المغيرة من جبال وهضاب وتلال وسهول، ومعرفة اماكن تواجد المسطحات المايية واليابسة والصحراء وغيرها، لهذا عكف الاسان على رسم ما يعلم بالخرايط، فالخرايط هي رسومات تبدو شكل المواقع والاماكن وطرقها التفصيلية، والمسافات بينها بحيث تتناسب تلك المسافات بين المواقع على الخريطة مع المسافات على ارض الواقع، فمثلا الخريطة المرسومة فيما يتعلق 1 الى 100 (1:100) تعني ان كل واحد سم على الخريطة يمثل 100 متر او كم او ميل او قدم على ارض الواقع، فلايجاد المفاة الحقيقية بين نقطتين تقاس المسافة بينهما على الخريطة وتضرب فيما يتعلق الموضحة عليها فيكون الناتج هو المسافة على ارض الواقع، وتسمى تلك النسبة بمقياس الرسم.

من مكونات الخريطة الاساسية هو العنوان، فعنوان الخريطة يلزم ان يكون دالا مختصرا عن محتوى الخريطة، واضحا وبارزا في اعلى الخريطة، من مكونات الخريطة كذلك اتجاه تلك الخريطة، وهو عادة يكون موضحا بسهم يدل على مساحة الشمال في تلك الرسمة، فبتحديد الشمال تتحدد بقية الاتجاهات والاتجاهات الفرعية كالشرق والغرب والجنوب والجنوب التابع للشرق والجنوب التابع للغرب والشمال التابع للشرق والشمال الغربي.

و اخيرا من اهم مكونات الخريطة التي لا يمكن لاي خريطة ان تفهم بدونها ما يعلم برموز الخريطة، فرموز الخريطة هي هذه الرموز المستخدمة في الخريطة والتي تدل على اماكن واشياء حاضرة على ارض الواقع، فالخريطة بالدرجة الاولى رسم توضيحي ورمزي يمثل الواقع لذا يلزم ان تكون تلك الرموز دالة على الاماكن الحقيقية على نحو جيد، تلك الرموز متفق عليها الى حاجز ما عالميا، وتكون دلالاتها مبينة على منحى الخريطة بزاوية تعرف بمفتاح الخريطة، والذي يمثل الدليل المرجعي لتوضيح مختلف الرموز التي تحتويها تلك الخريطة، فقد تدل تلك الرموز على المواقع الاثرية والمسطحات المايية بكافة انواعها المحيطات والانهار والبحار والبحيرات والابار والسدود والمدن والعواصم والسكك الحديدية والمطارات واماكن تجمع النقل العام، والخطوط التي تمشي فيها وسايل النقل العام، والشوارع الرييسية والفرعية والمطارات والغابات والمواني وحدود الدول، وفي ذلك الحين تدل الرموز على التضاريس الجغرافية كذلك كالسهول والجبال والتلال والهضاب والوديان وغيرها الكثير من الرموز المتعددة والتي تتغاير باختلاف نوع الخريطة، فالخرايط المستخدمة في محطات مراقبة الزلازل تتغاير عن الخرايط المستخدمة في الملاحة البحرية تتغاير عن هذه المستخدمة الاسترشاد على المواقع في المدن والاسترشاد على المواقع السياحية والاثرية.

شاهد أيضاً

معلومات عن تشكيل الضباب

تعرف على تشكيل الضباب  من الظواهر الطبيعية التي تتم على سطح ذلك الكوكب ظاهرة الضباب …