موقع بحيرة ساوة

موقع بحيرة ساوة

موقع بحيرة ساوة

حقائق عن بحيرة ساوة العراق من الدول العربية الغنية بالتضاريس والأماكن الجميلة وذلك لموقعها في منطقة متوسطة  بقلب الخارطة العربية للدول الموجودة على رقعة خارطة آسيا، فإذا رغبت بزيارة العراق سيسر ناظرك بالمناظر الخلابة والجميلة والآثرية في كل المحافظات، وسنتحدث عن إحدى التضاريس الطبيعية في العراق ألا وهي بحيرة ساوة، فالعراق معروفة بغناها المائي الذي جعل تربتها تربة ملائمة للزراعة ونمو الكثير من النباتات الغريبة والمزهرة.

بحيرة ساوة

  • تقع هذه لبحيرة في منطقة بادية السماوة في العراق في محافظة المثنى، وهي ملحية الطعم وتقع على مساحة تُقدر باثني عشرة وستة كلو متر مربع وأقصى طول لها هو أربعة صحيح وخمسة وسبعون بالمائة كيلو متر،وبعرض يبلغ واحد صحيح وخمسة وسبعون كيلو مترا.
  • تقع بحيرة ساوة على ضفاف الفرات وبالقرب منه وليس لها أنهار تصب فيها أو تخرج منها وعدنما تتزود بالمياه الجوفية من تحت البحيرة التي ترشح من الفرات عبر الشقوق والصدوع.
  • بسبب ملوحة هذه البحيرة فإنها تعد بحيرة نادرة وفريدة من نوعها، وهي من أعلى المياه ملوحة في الخليج العربي ويتراوح عمقها من أربعة إلى خمسة امتار.
  • لون بحيرة ساوة خلاب وجميل فهو بين الأزرق والأخضر بتماوج جميل وخلاب، وتداخل بديع.
  • يختلف مستوى المياه في بحيرة ساوة بشكل مستمر لكنه لا ينضب على الإطلاق، فهي تحافظ على مصدريها من المياه الجوفية من جهة ومن المياه المتبخرة كتوازن مستمر، والبحيرة محاطة بحاجز كلسي يبلغ سمكه اثني عشرة صحيح ونصف الكيلو متر، والمنطقة التي تقع فيها البحيرة هي جزء من السهل الجبسي وتتصف الأرض بالإستواء والإنبساط.
  • تتزايد درجة حرارة الميل الواقع على البحيرة من منطقة الشمال الغربي إلى الجنوب الشرقي بمعدل ارتفاع اثنين صحيح وسبعة متر من الكيلو متر الواحد، ويكثر هذا في المناظر الطبيعية كالكثبان الرملية  والسبخات وغيرها.
  • تتصف المنطقة المحيطة ببحيرة ساوة بكونها ذات درجة حرارة تتراوح بين 27 – 44 سيلسيويس وهذا ما يجعلها جافة، وفيما يتعلق بمعدل الأمطار بها فإن المعدل السنوي هو 110 مترا وأعلى درجة تبخر هي 506 مترا وأقل درجة تبخر هي 89 مترا.
  • بالنسبة إلى الملوحة العالية للبحيرة فإن هناك وجهاً آخر لهذا يتمثل في كونها لا تعد بيئة مناسبة لنمو أي نباتات أو عيش أي حيوانات على ضفافها، ولا يعيش ببحيرة ساوة إلا نوع واحد من الأسماك يمتاز بجسمه القصير والصغير والذي تأقلم مع الوقت ليتحمل ملوحة البحيرة الكبيرة.

(0)

موقع بحيرة ساوة