الأربعاء , 18 يوليو 2018

نسبة فيتامين د الطبيعية

الرئيسية » هناك ايضاً … » صحتك أهم » نسبة فيتامين د الطبيعية
نسبة فيتامين د الطبيعية

نسبة فيتامين د الطبيعية

يعاني العديد من الأشخاص من نقص فيتامين د في الجسم عن المعدل الطبيعي فما هي النسبة الطبيعية منه

نسبة فيتامين د الطبيعية

لفيتامين د أهمية بالغة للجسم حيث أن نقصه يسبب العديد من المشكلات ويجعل الإنسان يعاني من بعض الأعراض المختلفة التي لا يتوقع أنها من نقص هذا الفيتامين، لذلك نحرص دائماً أن نجعل نسبة فيتامين د في معدلها الطبيعي والتي يمكن التعرف عليها أكثر من خلال هذا المقال.

ويمكن لجسم الإنسان أن يحصل على النسبة التي يحتاجها من هذا الفيتامين من مصادر عديدة، فلنتعرف على أهمية فيتامين د وأسباب نقصه والأعراض التي تظهر على الإنسان عند نقصه، والمصادر التي يمكننا أن نحصل عليه من خلالها فتابعونا فيما يلي..

نسبة فيتامين د الطبيعية

يحتوي الجسم على العديد من الفيتامينات الهامة لكي يستطيع الجسم وأجهزته أن يقوموا بمهامهم على أكمل وجه، ويمكن أن تقاس نشبة فيتامين د الطبيعية من خلال بعض الفحوصات والتحاليل التي يطلبها الطبيب وتتراوح النسبة الطبيعية من 20 – 30 نانوجرام  في الملليليتر، وإذا قلت النسبة بعد التحليل عن 20 أو زادت عن 50 فهذا يعني أن هناك خلل ما.

أهمية فيتامين د للجسم

أثبتت الدراسات أن لفيتامين د أهمية كبيرة ونذكر من ضمن أهميته مايلي:

  1. يقلل من نشاط الخلايا السرطانية.
  2. يعمل على نمو الخلايا وينظم نموها.
  3. يساعد في إمداد العظام بالمعادن التي يحتاجها.
  4. يساعد في امتصاص المعادن من خلال الأمعاء.
  5. على على توازن معدن الفسفور مع الكالسيوم في الجسم.
  6. يعمل على الإحتفاظ بالمعادن في الكلى.

أسباب نقص فيتامين د

توجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى نقص فيتامين د في الجسم ومنها مايلي:

  1. يعد التقدم في العمر من الأسباب الأساسية لنقص هذا الفيتامين في الجلد والجسم.
  2. الزيادة في الوزن تؤدي إلى تجمع الفيتامين في الدهون وعدم استفادة الجسم منه بأكبر شكل ممكن.
  3. عدم تعرض الجسم للشمس في الأوقات المقررة للحصول على النسبة الكافية من الفيتامين.
  4. إذا كان الشخص يعاني من مرض ما في الأمعاء يؤدي إلى عدم امتصاص الفيتامين.
  5. إذا كان الشخص يعاني من أمراض الكلى.
  6. إذا كان الشخص مريضاً ويتناول عقاقير خاصة بالصرع.
  7. إذا حدث سوء تغذية.
  8. إذا كان الشخص يعاني من أمراض الكبد.
  9. إذا كان لبن الأم به نسبة فيتامين د ضئيلة.

أعراض نقص فيتامين د

هناك العديد من الأعراض التي قد تظهر على الشخص المصاب بنقص فيتامين د ولا يعرف أن هذه الأعراض بسبب نقص الفيتامين فدعونا نتعرف عليها كما يلي:

  1. الشعور بضعف في العضلات والشعور بألم فيها عن حمل أي شيئ ثقيل.
  2. قلة المناعة والتأثر بأي أمراض حتى لو كانت بسيطة.
  3. الشعور بالإكتئاب ويتراوح بين الإكتئاب العادي إلى الإكتئاب الحاد تبعاً لنسبة نقص الفيتامين في الجسم.
  4. حدوث تدهور في صحة القلب إذا كان الشخص مصابا بأحد تلك الأمراض.
  5. حدوث ارتفاع في ضغد الدم بصورة مستمرة.
  6. الإصابة بإلتهاب المفاصل والتصلب.
  7. الشعور بآلام شديدة في كافة أنحاء الجسم.
  8. عدم القدرة على القيام بأي نشاطات مختلفة والميل إلى السكون والكسل.
  9. حدوث هشاشة في العظام والتي يكون سببها قلة نسبة الكالسيوم التي تتأثر بإنخفاض نسبة فيتامين د في الجسم.
  10. التعب الشديد والإرهاق المستمر والذي يشعر به الشخص حتى بعد الحصول على قسط كاف من الراحه.
  11. تقلب شديد في المزاج.
  12. تأخر الأطفال في المشي رغم بلوغهم سن المشي.
  13. حدوث تقوس في الساقين عند الأطفال والذي يعرف بمرض الكساح.

المصادر المختلفة التي يحصل منها الجسم على فيتامين د

هناك العديد من المصادر التي يحصل منها الجسم على مايحتاجه من فيتامين د ومنها مايلي:

  • البيض.
  • الألبان.
  • الأسماك وخاصة السلمون.
  • السردين.
  • المشروم.
  • الكبده بأنواعها.
  • الأجبان.
  • التعرض لآشعة الشمس للساقين والذراعين والظهر يومياً.
  • الأقراص أو الكبسولات التي يصفها الطبيب.

الجرعة المقررة التي يجب أن يحصل عليها الشخص من فيتامين د

تختلف الجرعة اليومية  المقررة تبعاً لعمر الشخص ونجدها كما يلي:

  • الأطفال من عمر يوم إلى سنة: يجب أن يحصلون يومياً على 2500 وحدة دولية.
  • الأطفال من عمر 4 – 8 سنوات: يجب أن يحصلون يومياً على 3000 وحدة دولية.
  • بداية من عمر 9- 70 سنة: يجب أن يحصل الشخص على 400 وحدة دولية.
  • فوق عمر ال 70: يجب أن يحصل الشخص على مايقرب من 800 وحدة دولية.

 

(0)

نسبة فيتامين د الطبيعية