السبت , 23 سبتمبر 2017


متى تصرخ المرأة: “اتركني واذهب لسرير غيري”؟!

الرئيسية » عالم المرأة » متى تصرخ المرأة: “اتركني واذهب لسرير غيري”؟!
متى تصرخ المرأة: “اتركني واذهب لسرير غيري”؟!

متى تصرخ المرأة: “اتركني واذهب لسرير غيري”؟!

متى تصرخ المرأة: “اتركني واذهب لسرير غيري”؟!
متى تصرخ المرأة: “اتركني واذهب لسرير غيري”؟!

متى تصرخ المرأة: “اتركني واذهب لسرير غيري”؟!

إنَّ العلاقة الجسديَّة بين الرَّجل والمرأة غريزة مركبة في نفس الاثنين، لا يمكن أن يستغني عنها أيّ طرف إلا لسبب قويّ وخارج عن المألوف، لكن لحدوث العديد من المشاكل والأمور غير المرغوب فيها، سواءً أكانت بقصد أم بدون قصد من الزَّوج، فإنَّ الزَّوجة قد تصل لمرحلة تتمنَّى فيها أن يتزوَّج زوجها من غيرها ليرحل عنها، ويرحمها من وطأة الفراش الذي بات عبئاً عليها وليس وسيلة متعة.
يُخبرنا المستشار الأسريَّ، عبدالرحمن القراش، بأهم هذه الأمور، وهي:

1. عدم النَّظافة الشخصيَّة
بعض الرِّجال -هداهم الله- لا يعتنون بنظافتهم، ويريدون النَّوم مع زوجاتهم برائحة كريهة وملابس قذرة، وهذا الأمر لا يمكن للمرأة أن تصبر عليه طويلاً، فربَّما طلبت الطَّلاق، أو سمحت له بالزَّواج من أخرى.

2. الأنانيَّة
تُعتبر هادمة الحب، فيمكن أن تسمح المرأة للرَّجل مرات عديدة بالأنانيَّة، ولكن في النِّهاية ستخرج من صمتها، فتثور على هذا الواقع، وتطلب الطَّلاق، أو تسمح له بالزَّواج من أخرى؛ هرباً منه.

3. العنف والتَّعذيب
يرى بعض الرِّجال أنَّ العنف أثناء العلاقة يمتِّع المرأة؛ بسبب تأثُّرهم بالأفلام الإباحيَّة، التي يوجد فيها صراخ مفبرك، وهذا بحدِّ ذاته فيه أذى نفسيّ وجسديّ، ويُسمَّى في علم النَّفس “السادية

اضف رد

متى تصرخ المرأة: “اتركني واذهب لسرير غيري”؟!