أعراض تسمم الحمل

علاج تسمم الحمل يرافق الحمل العديد من الاختلافات الجسمية والنفسية التي لا بد من فهمها وتفهمها من اجل اكتمال فترة الحمل بسلامة للام والجنين، وعليه يلزم على الحامل التثقف بكل ما يخص الحمل والامور التي قد تحصل فيه، لما قد يصيب الحامل او الجنين من ضرر يفتقر بان تكون المراة الحامل حينها مدركة لحجم اثره.

تسمم الحمل

من المشكلات المتخصصة في فترة الحمل فقط تسمم الحمل او التسمم الحملي، فهذه الاشكالية قد تكون طفيفة ويمكن التغلب عليها، كما قد تتم لها مضاعفات خطيرة تهدد حياة الحامل وحياة الجنين، حيث انها قد تودي الى نقصان اعداد الاكسجين والمواد الغذايية الواصلة الى الجنين عبر المشيمة، فيودي الى عدم اكتمال نمو الجنين جيدا، كما انه قد يودي الى نقصان اعداد السايل الامينوسي الذي يحيط بالجنين ويحميه، بالاضافة لامكانية حدوث الفشل الكلوي نحو الحامل، ويمكن علم اصابة الحامل بتسمم الحمل في حال توافرت كل من الصفتين التاليتين:

  • ارتفاع في ضغط الدم.
  • تورم عام في الجسد وخاصة في اليدين، اوالقدمين، اوالكاحلين.
  • وجود زلال في البول.

في معظم الاحيان ينخفض الضغط نحو الحامل في الاشهر الاولى، ثم يرجع ويرتفع في منتصف الحمل، وفي ذلك الحين يلمح وجود صعود طفيف في الشهور الاخيرة نحو قرب الوضع، ويصيب تسمم الحمل الحامل في النصف الثاني من الحمل.

اعراض تسمم الحمل

  • الشعور بالتعب والارهاق.
  • عدم وضوح الروية بحيث تكون الصورة مشوشة.
  • الصداع الشديد.
  • الشعور بالام تحت الضلوع.
  • الاحساس بوجود الام في مساحة البطن في الجزء اليمين منه.
  • انتفاخ اليدين، او الرجلين، او الكاحلين بصورة كبيرة.
  • الشعور بالدوخة والدوار.
  • زيادة الوزن المفاجي وبصورة كبيرة.
  • انخفاض في ادرار البول (نقصان اعداد البول).
  • الاصابة بالارتباك.
  • التقيو.

علاج تسمم الحمل

يتمثل الدواء الاوحد او الاسلوب العلاجية الوحيدة لتسمم الحمل بالولادة، وهنا تكمن الخطورة حيث انه اذا اصاب الحامل قبل الاسبوع الرابع والثلاثين حيث تكون الريتان غير مكتملتان النمو نحو الجنين، مع خطورة عملية ولادة الحامل خوفا على حياة الجنين، حيث يتم ادخال المصابة بتسمم الحمل الى المستشفى فور ظهور اصابتها بالمرض بغية حصولها على السكون السريرية، كما ويتم اعطاء الحامل المهديات، وتبقى تحت الرصد مع اخذ مستوى الضغط تملك من اثناء قياسه مرتين في اليوم، كما انه يتم عمل الحسابات الدقيقة لقياس مبلغ السوايل التي تتناولها المصابة، ومقارنتها بحجم الادرار الخارجة منها.

من الامور المسعدة للحامل ان التسمم الحملي لا يترك اي من الاثار السلبية في حال تم تلقي المصابة للعلاج الموايم والعناية اللازمة، حيث يختفي التورم بعد الولادة ويعود ضغط الدم الى نسبته الطبيعية كما ان الكلى ترجع الى القيام بعملها بصورة طبيعية.

شاهد أيضاً

اعراض المصران الأعور

علاج المصران الأعور الزايدة الدودية هي عبارة عن قطعة ضييلة تتواجد في خاتمة الامعاء الدقيقة …