اسباب متلازمة توريت

علاج متلازمة توريت متلازمة توريت Tourettes Syndrome تعرف على انها خلل عصبي ينتج ذلك نحو الاطفال في سن مبكرة لاسباب وراثية، فيصدر الجريح بتلك المتلازمة حركات روتينية ولفظية تتكرر على نحو لا ارادي تدعى باسم عرات، وتصيب الاطفال في غالب الاحيان في الفترة العمرية الواقعة بين سن الثانية، والثماني سنوات، وتبدا بالاختفاء بعد ان يبلغ الطفل الى سن الثانية عشرة اي سن البلوغ، ولكن قد تتواصل العرات في بعض الحالات النادرة الى ما بعد ذلك السن.

تختلف حدة العرات من جريح لاخر، فقد تكون خفيفة وتحدث في مدد متباعدة نحو البعض، في حين انها تكون حادة، وتحدث في اوقات متقاربة نحو القلة الاخر؛ الامر الذي قد يوثر على رابطة الطفل بمن حوله لا سيما الاسرة والاصدقاء، وتتطلب في تلك الوضعية علاجا دواييا، وهذه العرات لا توثر على ذكاء الطفل او على تحصيله العلمي، وستتحسن حالته اذا وفر الاشخاص المحيطين به البيية الملايمة ليتاقلم مع مرضه.

تسمية متلازمة توريت

سميت تلك المتلازمة بذلك الاسم نسبة لطبيب الاعصاب الذي اكتشف اعراضها، وهو فرنسي الجنسية، ويدعى جورج جيل دو لا توريت، وهذا في سنة 1884م.

اعراض متلازمة توريت

  • عرات حركية: وتتمثل بحركات لا ارادية للعين، او هز للكتفين، او ثني للاصابع، او قفز، او ارتعاش العنق.
  • عرات صوتية: وتتمثل بصراخ الطفل، او اصداره صوتا كالعواء، او سعال، كما قد يكرر بعض المفردات والعبارات، او الالفاظ النابية.
ملاحظة: تلك العرات من المحتمل ان تتحسن مع مرور الوقت، وقد تتم اثناء مرحلة النوم، وفي ذلك الحين تتكاثر الوضعية سوءا في مرحلة المراهقة، ولكنها تاخذ بالزوال نحو الوصول الى سن البلوغ، كما يمكن ان يسوء الحال في حال تعرض العليل لموقف كان له تاثير على نفسيته واحدث له قلقا واضطرابا، او اذا اصابته وعكة صحية.

اسباب متلازمة توريت

السبب الدقيق الذي يودي لتلك المتلازمة لم يحدد بعد، ولكن فيما ياتي اهم الاسباب التي يرجح بان تكون الداعي وراء ذلك المرض:

  • تتم تلك المتلازمة حصيلة لعوامل وراثية، غير انه لم يعلم بعد نوع الجينات او تركيباتها المودية الى ذلك المرض، ولكن يمكن القول بانه يتكاثر امكانية الاصابة بتلك المتلازمة في حال كان هناك حالات سابقة مسجلة في سجل الاسرة المرضي.
  • قد يصاب الطفل بتلك المتلازمة حصيلة لتناول امه اثناء مرحلة حمله مقادير عظيمة من المشروبات الكحولية، والسجاير، والقهوة، او اذا تعرضت لضغوط نفسية شديدة، او قد كانت تتكبد من القيء المتواصل الحاد او الغثيان في اشهر حملها الاولى.
  • تعرض الطفل الى ندرة في اعداد الاكسجين او الدم الذي يزود به اثناء عملية الولادة.
  • في حال وجد اي ورم في الدماغ.

علاج متلازمة توريت

اغلب الاطفال المجروحين بتلك المتلازمة لا يلزمهم معالجة دوايية، ولكن الدور والمسوولية الاكبر تقع على الاشخاص الذين يحيطون بالطفل المصاب، كي يشجعوه ويحفزوه للتاقلم مع العرات التي تتم معه، من اثناء خلق وايجاد بيية داعمة له ليتقبل عراته ويتفهمها سواء كان هذا في بيية المدرسة، او المنزل، ويجدر التحذير الى وجوب ادراك معلمين الطفل الجريح في المدرسة وكذلك الابوين بانهلا يمكنه التحكم في عراته، وبناء على هذا فانه يلزم تجنب معاقبته؛ كي لا يتكاثر قلقه، وبذلك تتكاثر عراته، اما اذا تطلبت وضعية العليل تناول العقاقير لتخفيف حالته وزيادة التركيز عنده، فان الطبيب المختص هو وحده من يحددها.

شاهد أيضاً

كيفية تنظيف لسان الرضيع

العنايه بلسان الرضيع يتعرض الطفل الرضيع للكثير من المشكلات الصحية والامراض اثناء الاشهر الاولى من …