تاثير الحالة النفسية على الجسم

تعرف على اثر الحاله النفسيه على جسمك الصحة النفسية هي مسالة نسبية حالها حال الصحة الجسدية؛ فالامراض الجسدية تبدو حصيلة مبالغة الاختلال الحاصل بين وظايف الجسد المختلفة، وكذلك الامراض النفسية فهي ليس لها حاجز محدد يفصل بينها وبين الصحة النفسية وانما الحد الذي يتضح الداء هو مبالغة الاختلال الحاصل.

بقدر تكيف الشخص مع البيية المحيطة به تكون الصحة النفسية لديه، وعلى ذلك الاساس فان الشخص الذي يمكنه ان يتسق داخليا مع ذاته ويحسن تكيفه مع بييته يتمتع بصحة نفسية جيدة؛ وهذا لان الداء السيكولوجي نحو الشخص ما هو الا صراعات نفسية داخلية تجعله غير متوافق مع ذاته ومع المجتمع الذي يقطن فيه، فيبدو التوتر واضحا في حياته الانفعالية، ويبدو عليه الرهاب الشديد، والشعور بالاضطهاد من الاخرين.

ان من يتمتع بالصحة النفسية يتضح عليه النضج الانفعالي، والمقدرة على ضبط انفعالاته، ويعبر عن رغباته وميوله ومشاعره بطريقة متزن يخلو من الاندفاع والتهور، فما هو الضغط النفسي الذي يصيب الفرد؟ وما هي الامراض النفسية؟ وما اعراضها؟ وكيف يتعلق الداء البدني بالمرض النفسي؟ وما الرابطة بينهما؟[١]

تعريف الضغط النفسي

الضغط النفسي هو مجموعة من الاحداث والمواقف والافكار التي تدفع الفرد الى الاحساس بالتوتر والقلق، واحساس الشخص بان الواجبات المطلوبة منه تفوق امكانياته وامكانياته، فيخرج نتيجة لـ هذا من وضعية الثبات والتوازن السيكولوجي الى وضعية من التوتر والذي يتضح عليه على شكل هم وحزن والم.[٢]

تعريف الامراض النفسية ومظاهرها

الامراض النفسية هي مجموعة من الانحرافات التي تبدو على الفرد، وجودها غير متعلق باختلال بدني او عضوي؛ لكن يرجع سببها عدم تكيف الشخص مع الاحوال المحيطة به.

تظهر الكثير من الاعراض التي يمكن من خلالها علم الوضعية النفسية لدى الفرد، ومن تلك الاعراض: الاضطراب النفسي، والقلق، والوساوس، والكابة، والتحول الهستيري، والشعور بوهن العزيمة، والخوف من المستقبل، والتشتت في الافكار، والوهن الجسمي، وعدم القدرة على المثابرة والانتاج، اما علاقته مع الاخرين فاما ان تكون بان يستمر مع من حوله بعنف شديد، او ينزوي على نحو شديد.[١]

عندما تبدو الامراض النفسية فان هذا يودي لظهور الامراض الجسدية المصاحبة لها، وبذلك يشعر الفرد بالاجهاد النفسي، ويظن ان ما يصيبه هي امراض غير حقيقة، او انها مجرد افكار في عقله وخياله، ولا رابط بينها وبين الوضعية النفسية.[١]

العلاقة بين الوضعية النفسية والصحة الجسدية

يمكن تصريح الرابطة بين الضغط النفسي لدى الشخص وحالته الصحية والجسدية بانها عكسية؛ فكلما ارتفع الضغط النفسي على الشخص انخفضت الصحة العامة لديه، وتراجعت وتدهورت، في حين هبوط الضغط النفسي يترتب عليه الحصول على صحة جيدة، ويعود الداعي في هذا الى الاختلافات الفسيولوجية في الجسم؛ فاي تاثير نفسي يكون اشبه بحدس انذار يترتب عليه ردود اجراء في اغلب اجزاء الجسم، وهذه الاختلافات التي تطرا على الجسد حصيلة الوضعية النفسية التي يتجاوز بها الفرد يسميها القلة استجابات التهيو.

يمكن ملاحظة ردود الاجراء المشار لها عندما يتعرض الشخص لموقف يدفعه للحديث في مواجهة جمع من الناس؛ حيث تطرا عليه بعض الاختلافات مثل حركة الرموش، والعرق، وجفاف الحلق، وزيادة ضربات القلب، وصعوبة التنفس؛ فكل تلك الاختلافات نتجت عن الضغط السيكولوجي الذي وضع فيه الفرد. اجريت دراسة على مجموعة من الاشخاص كان المبتغى منها تصريح الوضعية النفسية واثرها على جهاز المناعة لدى الانسان، فكانت الحصيلة المذهلة ان جهاز المناعة ينخفض تركيزه في الجسد نحو التعرض للضغط النفسي.

بينت احدى الدراسات التي اجريت في موضوع القلاقل النفسية والوقاية منها ان نحو 450 مليون انسان يتكبد من القلاقل النفسية على امتداد العالم، وان ربع الانس سيصابون بواحد او اكثر من القلاقل النفسية في مرحلة ما من حياتهم، وان تلك القلاقل لا تشكل عبيا اقتصاديا واجتماعيا فحسب، لكن هي تشكل خطرا على الصحة الجسدية، ولذلك وجب الوقاية من تلك الاضطرابات.[٣][٤]

اثر الوضعية النفسية على الجسم

اثبتت الدراسات الجديدة ان الضغط النفسي والغضب من الاسباب المدمرة لصحة الانسان، واذا تفاقم الحال قد يودي الى الاصابة بامراض خطيرة، ورغم المساعي العديدة للمحافظة على الصحة مثل اتباع الحمية، او ممارسة الالعاب الرياضية، وغيرها من وسايل وقايية وعلاجية، الا ان الدراسات اثبتت ان الاسباب الاجتماعية، والرضا، والسعادة النفسية، ووضع هدف في الحياة له اكبر الاثر في المحافظة على الصحة الجسدية، ولذلك كان رسول الله – عليه العلاقات والسلام- يوصي اصحابه بعدم الغضب، وان عليهم الرضا والقناعة فهي داع للسعادة والصحة.[٥][٦]

من الامراض التي يسببها الاجهاد والضغط النفسي:[٥][٦]

  • مبالغة امكانية الاصابة باحد انواع الاورام السرطانية؛ ويعود الداعي في هذا الى تدهور جهاز المناعة لدى الشخص في وضعية الانفعال النفسي.
  • التاثير على القلب؛ فالضغط النفسيي يوثر عليه سلبا، وله ارتباط باصابة الانسان بالنوبات القلبية.
  • الاصابة بضيق الشرايين؛ وهذا من اثناء دراسة اجريت على اشخاص قيست لهم معدلات هرمون الكورتيزول الذي ينتجه الجسد (هرمون الاجهاد)عندما يتعرض الانسان الى ضغوطات نفسية، ويودي اطلاقه الى تضييق الشرايين.
  • الاصابة بفقر الدم الناتج عن خسارة الشهية؛ نتيجة لـ الضغط السيكولوجي والتوتر.
  • الاصابة بامراض عديدة اخرى، مثل: اوجاع الظهر، والرقبة، والكتفين، والمعدة، والراس، والصداع النصفي، وارتفاع الضغط، وتغيير لون البشرة بحيث يصبح شاحبا.

شاهد أيضاً

معلومات عن تشكيل الضباب

تعرف على تشكيل الضباب  من الظواهر الطبيعية التي تتم على سطح ذلك الكوكب ظاهرة الضباب …