تكاثر الخفاش

معلومات عن الخفاش طاير الخفاش هو حيوان من مجموعة الثدييات، ويعد النوع الاوحد منها القادر على الطيران. تقطن تلك الحيوانات في كل مناطق العالم الى حد ما ما عدا قارة انتاركتيكا المتجمدة ومناطق ضييلة بشان القطب الشمالي. تنشط الخفافيش بعد اجابات الظلام، وهي تمتاز بقدرتها على التعرف على الطرق، وتحديد مواقع الاشياء في الليل بجدارة ممتازة اعتمادا على جهاز توجيه صوتي طبيعي مماثل لالة السونار، ويتكاير طاير الخفاش بالولادة، وهو النوع الاوحد من الثدييات الذي يتغذى على الدم (رغم ان انواعا معدودة منه تاكل الدماء، في حين لدى اغلب الانواع الاخرى غذاء مختلف).

الخفافيش مجموعة متعددة للغاية من الحيوانات، اذ يبقى منها اكثر من 1200 نوع، وتنتشر الكثير من تلك الانواع باعداد كبيرة جدا للغاية في انحاء محددة من العالم، وتختلف انواع الخفافيش طبقا لطريقة نوع غذايها التي تتراوح بين اكل ثمار الفاكهة، واصطياد الحشرات، الى التغذي على رحيق الازهار، ودم الحيوانات الاخرى.[١]

نمط الحياة

مع ان بعض الناس قد يعتقدون ان الخفافيش نادرة نتيجة لـ عدم تواجدها سوى في الليل، وصغر حجمها، الا انها شديدة الانتشار في الواقع، وتعيش في كل مقر على الكرة الارضية الى حد ما سوى الانحاء المتجمدة والصحارى القاحلة.[٢] عظام السيقان الخلفية لدى الخفافيش خفيفة وضعيفة جدا، ولذا فهي غير قادرة على تحمل وزنها اذا ما وقفت منتصبة، ومن هنا يكمن الداعي وراء التعلق المقلوب الذي تشتهر به تلك الحيوانات. تنام الخفافيش طوال النهار، حيث تتعلق باغصان الاشجار، او سقوف الكهوف، او الابنية البشرية (مثل البيوت المهجورة، والانفاق، والمناجم)، متكورة بشان ذاتها بضم اجنحتها بشان جسدها، وهي تجتمع سويا في مستعمرات عملاقة.[٣] تهاجر بعض الخفافيش عند انحاء دافية في فصل الشتاء بحثا عن الاكل والدفء، ومن المحتمل لانواع اخرى ان تقضيه في نوم طويل.[٤]

تعتبر الخفافيش النوع الاوحد من مجموعة الثدييات القادر على الطيران. عادة ما تبدا الخفافيش بالطيران بان تسمح لنفسها بالسقوط من على سطح مرتفع، او من على مقر تعلقها على شجرة او في كهف، فالعديد من انواعها في الحقيقة لا يمكنها ان تبدا بالطيران من على سطح الارض. يتضمن جناح الخفاش على نفس انواع العظام المتواجدة في كف انسان لو كان ذا اربع اصابع، فاجنحة الخفافيش هي – في الحقيقة – مجرد ايد تطورت اصابعها لتزداد طولا وتتكون بينها اغشية جلدية طويلة تربطها بسيقانه وجسده، ويمكن ببساطة ملاحظة مخالب اليد التي تبرز من على اطراف جناح الخفاش.[٢]

الغذاء

تعيش الخفافيش اثناء الشهور الستة الاولى من حياتها على لبن امها كونها من مجموعة الثدييات، وعند البلوغ يطور الخفاش الضييل فكه ويصبح قادرا على تناول اصناف مغايرة من الطعام.[٣]

يتفاوت عدد الاسنان في فم الخفاش من نوع لاخر، لكنه يتراوح بالاجمال من 24 الى 38 سنا، وتتنوع اصناف غذاء تلك المجموعة من الحيوانات صورة كبيرة، فهي قد تاكل الحشرات كما في اغلب الانواع، او قد تتغذى على الثمار كما في خفاش الفاكهة، او قد تمتص دماء الحيوانات الاخرى من الثدييات العظيمة خصوصا، ومن المحتمل ان تصطاد وتفترس الحيوانات الضييلة من الفيران، والسحالي، والاسماك، والطيور، وحتى الخفافيش الاخرى. عندما يصطاد الخفاش طريدة فهو يحملها الى عشه في كهفه، حيث لا يترك منها سوى عظامها.[٥]

تعتمد اغلب انواع الخفافيش على الحشرات كصنفها الرييس من الغذاء، حيث تمثل الحشرات – بما فيها الخنافس، والصراصير، والذباب، والبعوض – غذاء نحو 70% من انواع الخفافيش. تتغذى بعض الخفافيش كذلك على رحيق الازهار (مثل الطيور الطنانة)، حيث ان يمتلك لسانا طويلا معقوفا تطور للوصول الى قمع الزهرة وامتصاص رحيقها. ومع ان الكثير من الخفافيش تاكل الفواكه، الا انه لا تتناول الثمار كاملة، وانما تكتفي بضغطها وامتصاص عصيرها. اما امتصاص الدماء الذي تشتهر به تلك الحيوانات، فهو في الحقيقة مصدر طعام ثلاثة انواع من الخفافيش فحسب في العالم باكمله، حيث تقطن تلك الانواع الثلاثة في قارة امريكا الجنوبية وامريكا الوسطى، وتستهدف عادة الثدييات العظيمة (مثل الماشية والابقار) او الطيور، وهي في الواقع لا تمتص دماء فرايسها تماما، وانما تكتفي بتصنيع جرح ضييل في جلد الضحية، ثم لعق الدم الذي يطلع منه.[٣]

تحديد المواقع الصوتي

تتميز تلك الكاينات بقدرتها المتميزة على استطلاع بييتها والتعرف عليها باستعمال الموجات الصوتية، يقوم الخفاش بذلك عن سبيل انتاج موجات صوتية عند الامام، ثم انتظارها حتى تلمس جسما اخر (مثل شجرة قابعة امامه) وترتد عايدة اليه، وبحسب الوقت الذي تاخذه الموجة لتعود الى الخفاش، يمكنه تحديد مسافة الاشياء التي تطوف حوله واحجامها، ويستطيع الخفاش التقاط الامواج المرتدة بفضل اذانه الكبير جدا التي قد يمر حجمها خمسة اضعاف كمية راسه باكمله. يمكنها الخفافيش الصيادة استخدام تمكن التحديد الصوتي تلك بجدارة بالغة؛ لتستطيع من مطاردة الحشرات شديدة الصغر والامساك بها في الهواء، بل ليس جميع انواع الخفافيش بحاجة لتلك الميزة، فخفافيش الفاكهه مثلا لا تطارد اي كاينات لانها تتغذى على ثمار الاشجار، وبذلك فان نسق التحديد الصوتي تملك بدايي جدا.[٣]

التصنيف

تصنف مجموعة الخفافيش الى رتبتين اساسيتين: هما الخفافيش الضخمة، والقزمة. تقطن اغلب انواع رتبة الخفافيش الكبير جدا على الاشجار، حيث تنام متدلية على الاغصان في النهار، وهي تتميز بعيون قوية وقدرة ممتازة على الابصار، وتخرج في الليل بحثا عن غذايها الذي يتالف من ثمار الفاكهة (مثل المانغا، والافوكادو، والجوافة) او رحيق الازهار، واحيانا الاسماك، والحيوانات الصغيرة، ويعتقد انها قد تطير في الليلة الواحدة ما يقارب 50 كيلومترا بحثا عن الطعام، وتتالف تلك المجموعة من الخفافيش العظيمة او متوسطة الحجم. اما الرتبة الثانية وهي الخفافيش القزمة، فيتالف اغلب طعامها من الحشرات، ولان مقدرتها على الروية هابطة فهي تلجا الى نسق التحديد الصوتي لمطاردة فرايسها.[٣][٥]

التكاثر

بصورة عامة، متى ما زاد كمية الخفاش تمتد مدة حمله، ولذلك فان مرحلة الحمل لدى تلك الكاينات قد تتراوح من 40 يوما الى 6 شهور.[٤] تضع اغلب اناث الخفاش البالغة مولودا واحدا في العام، وهذا رغم ان بعض الانواع قد تضع مولودين الى اربعة. تلد الانثى صغارها وهي مرتبطة راسا على عقب، وعندما يبدا طفلها بالسقوط، تبادر الى امساكه بجناحيها. ترعى الانثى صغيرها مدة ما بين شهرين الى ستة شهور، حيث يرتبط الجرو بامه باستخدام مخالبه الحادة الطويلة، وعندما يصبح قادرا على الطيران (خلال شهر الى شهر ونصف) يبدا بالذهاب للخارج معها في جولات لتعلم الصيد، والبحث عن الطعام. اذا قد كانت الخفافيش تقطن في مستعمرة صغيرة، فقد يساهم كلا الوالدين في رعاية جرايهم.[٣]

شاهد أيضاً

موقع جزيرة بورا بورا

تعرف على جزيرة بورا بورا جزيرة بورا بورا من الجزر التي تمثل جزءا من ارخبيل …