الأربعاء , 14 نوفمبر 2018

حقيقة ظهور مصاص دماء في السودان

الرئيسية » اخبار اليوم » عجائب وغرائب » حقيقة ظهور مصاص دماء في السودان
حقيقة ظهور مصاص دماء في السودان

حقيقة ظهور مصاص دماء في السودان

نبعت كلمة «مصاصي الدماء» منذ عامي 2006 والعام 2009م وخلال هذه السنوات الثلاث برزت ظاهرة تعرض بعض النساء اللاتي يعشن وحيدات في مساكن طرفية في الأحياء السكنية الى حالات تعدي ومحاولة إجراء عمليات سحب لدماء الضحايا وتعود دعاوى وجود هؤلاء باستخدامهم تلك الدماء في السحر الأسود واشتهرت كلمة مصاصي الدماء وسط أهالي سكان محلية فور برنقا التي تقع في الاتجاه الجنوبي لمدينة الجنينة حاضرة ولاية غرب دارفور التي تبعد مسافة 180 كيلو متراً من الجنينة ومسافة ثلاثة كيلو مترات من دولة تشاد. 

وقد ذكرت الصحيفة المحلية بالخرطوم أن انتشار ظاهرة مصاص الدماء عرفت بين الأهالي

في مناطق السودان بأم (كجامة)، ومعناها السفاح المصاص لدماء الذي يسحب 

دماء ضحاياه، ويترك أثر ثقبين بالرقبة. 

ومنذ عام 2013 تبحث الشرطة السودانية عن السفاح الذي تسبب في رعب الكثيرين

طوال السنوات الماضية، وعثرت الشرطة على هذا السفاح، وأتضح أنه ليس مصاص دماء،

ولكنه مشعوذ يستخدم جسد البشر، ودمائهم في ممارسة أعمال الدجل، والسحر،

وعثرت الشرطة داخل منزله على العديد من جثث الضحايا. 

وأكثر ضحايا هذا الدجال من النساء اللاتي يعشن بمفردهن في الأماكن النائية بالبلدان،

والدجال كان يستخدم السحر في سلب إرادتهم وسحب دمائهم حتى الموت. 

وبالقبض على هذا الدجال انتهت أسطورة مصاص الدماء التي أرعبت العديد من المواطنين في بعض المناطق بالسودان.

(4)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

حقيقة ظهور مصاص دماء في السودان