سبب الطلاق عند الرجل

معلومات عن مسببات الطلاق يتضمن مفهوم الطلاق العديد من معاني، فهو يقصد اطلاق السراح او التنازل عن الشيء، فعندما نقول اطلق سراح الاسير، اي بمعنى خلى سبيله، وفكت قيوده من داخل السجون، او اطلاق عقال الناقة، بمعنى تركها تسرح في بقاع الارض، اما مفهوم الطلاق في الاصطلاح؛ فهو فك او حل قيد النكاح، وعدم الرغبة من قبل الزوجين او احد الاطراف دايما العشرة، حيث يقرران انهاء كل التفاصيل الزوجية فيما بينهم؛ فتخرج الزوجة من عصمة زوجها، فلا ترجع حليلته.

يعتبر الطلاق ابغض الحلال نحو الله -عز وجل-، على الرغم من ان الله سبحانه وتعالى جعله محللا للازواج، الا انه يعتبر انهاءا جذريا ونهاييا للعلاقة الزوجية، الامر الذي قد يترتب عليه ضعف النواة الاسرية، وتشتت شملها، حيث يكون الاطفال هما الضحية الوحيدة لتلك النتيجة، وعلى الرغم من مشروعية الطلاق، الا انه يكون السبب في خسران الزوجين لبعضهما على حاجز سواء.

اسباب الطلاق نحو الرجل

تتعدد العوامل المودية للطلاق نذكر منها ما يلي:

  • الخيانة الزوجية: احدى اهم العوامل التي تودي الى الطلاق، فالزوجة الصالحة لا تستطيع السقوط في مثل تلك الفاحشة، ولكن عندما تقيم المراة رابطة غير مشروعة مع طرف اخر غير زوجها، فهذه الاسلوب كفيلة لجعل الزوج غير قادر على معاشرتها، ونفوره منها، فمن المستحيل الاستمرار في رابطة زوجية تتضمنها الخيانة، كما انه يكون السبب في ضعف كامل للحياة الزوجية.
  • انهيار التواصل: يكون السبب في الكثير من المشكلات بين الازواج، ويصبح من العسير على الرجل تفهم زوجته، فالرجل بطبيعته يرغب في ان يكون قوة مهيمنة على زوجته، حيث تصبح الزوجة الضلع القاصر، فلا يمكنها تحديث الموقف، فيضظر الرجل الى الطلاق، دون مسعى منه للتفاهم، الامر الذي ينتج عنه صراع عميق، ومن جهة اخرى فان المناقشة بين الزوجين يقلل من حدة تلك الخلافات، ومن جانبه فتواصل الزوج مع شريكته يحقق نوعا من الانسجام من جديد، واتخاذ قرار مخالف للطلاق.
  • عوامل مادية: تشعبت وتوسعت حديثا حالات كثيرة من الطلاق نتيجة لـ سوء الحال المادي، حيث تكثر طلبات الزوجة دون المراعاة لما يتعرض له قرينها من انحدار للوضع المادي، فكل ما تحاول له هو تلبيته لجميع احتياجاتها، سواء اكانت لازمة او غير ذلك، فهي تحاول ان تكون شبيهة لقريناتها، فهذا الامر يوثر على نحو سلبي على نفسية الرجل ويتسبب له بالتعب، لعدم ادارة المال بالشكل الصحيح، الامر الذي يترتب عليه مبالغة حدة الاشكالية فيما بينهم.
  • الملل: لا يمكن لعلاقة الاستمرار اذا لم تكن تتمتع ببعض من الحيوية والاهتمام، وان فقدانها يكون السبب في الاحساس بالملل، فلا يشعر الزوج بالبهجة والسرور، حتى تتواصل تلك العلاقة؛ لان شعلة الحب قد انطفات نحو كليهما.
  • التدخل الاسري (العايلي): العديد من العايلات تتدخل في حياة ابنتهما على نحو يدمر حياتها مع زوجها، حتى قد تضطر الزوجة لسماع خطاب امها وتغض الطرف عن تجربة ابيها، وذلك الامر بدوره يغضب الزوج، ويودي الى تفاقم الاشكالية بدلا من حلها.
  • المشكلات الجنسية: ويكون هذا بعدم تلبية الزوجة لرغبة قرينها في معاشرته، او عدم اشباع شهوته، فتبقى داخله ميول تجاه تلك الرابطة الحميمة، ومع مرور الاعوام يتشكل حد بينهما، حتى تصاب تلك الرابطة بالفشل، الامر الذي ينتج عنها العديد من مشاكل.

شاهد أيضاً

اعراض المصران الأعور

علاج المصران الأعور الزايدة الدودية هي عبارة عن قطعة ضييلة تتواجد في خاتمة الامعاء الدقيقة …