مدة حمل الفيل

تعرف على حمل الفيل يعيش على كوكب الارض ملايين الكاينات الحية، وكل كاين حي له اسلوب تكاثر خاصة فيه حتى لا ينقرض ولا تقل اعداده. تقطن تلك الحيوانات في مجتمعات مترابطة كالانسان تماما، لها نسق يجمعها ويسيرها لتعيش حياتها ضمن بييات مغايرة كلا حسب معقله ونشاته، وتتكيف لتتمكن مجاراة البيية التي تقطن فيها، فمنها ما يقطن في الماء، ومنها ما يقطن على اليابسة، ومنها ما اتخذ الماء واليابسة سويا موطنا له.

تتفاوت الحيونات في عديد من الامور من جهة حجمها، ونوع غذايها، وطبيعة حياتها، ورغم اختلافها، فانها تشكل سلسلة طبيعية تنهي بعضها البعض، اذ لا يكتمل الاطار البييي الا باكتمال حلقات هذه السلسلة، وسيتناول ذلك المقال الجديد عن اضخم الحيونات التي تقطن على اليابسة، وهو الفيل، وهذا من اجل دراسته من مختلف الجوانب. ان المعتقد السايد ان الفيل هو اضخم الحيوانات على الاطلاق من جهة الكمية والوزن غير الصحيح، فبعد ان اسهب العلماء في دراسة عالم الحيوان تبينوا ان الحوت الازرق اضخم من الفيل، لذا صنف الفيل ثاني اكبر الحيوانات على سطح الارض، لكنه اكبر حيوان بري يقطن على اليابسة.[١]

حجم ومواصفات الفيل

يبلغ صعود اكبر انواع الفيلة 3.5 مترا، ويزن 8 طنا، ومتوسط عمر (60-70 سنة)، جلده خشن يميل الى التشقق، وهو خال من الشعر، ويحرص على التمرغ على بطنه بعد الاستحمام؛ وهذا للمحافظة على حيوية جسمه. تكون اطراف الفيل عظيمة اسطوانية الشكل، وقصيرة ومستديرة الحواف، وهي تعتبر كالاعمدة التي يستند عليها تشييد هايل، في اسفل اقدامها لديها خمسة اصابع، وبباطن اسفل القدم تبقى بطانة جلدية خشنة ومرنة، وهي عبارة عن العديد من طبقات جلدية للدفاع عن اسفل القدم من الضغط العالي عليها.[١]

خرطوم الفيل طويل، وهو امتداد للانف والشفة العلوية، ويستخدمه لجمع الطعام، وامتصاص الماء للشرب او الاستحمام. نحو طرف خرطوم الفيل هناك نتوءات اصبعية لالتقاط الاشياء الصغيرة. للفيل نابان كبيران يعتبران امتداد لقاطعيه العلويين (اسنانه العلوية) ضمن 32 سنا، وبسببهما تعرض الفيل للقتل للحصول على العاج، وهي المادة المكونة للنابين. يصل طول الناب نحو الفيل الافريقي ما بين (7-8) اقدام، ووزنه نحو 9 كغم.[١]

اما اذن الفيل فهي تعمل كمروحة لتلطيف الطقس بشان جسمه، ويمكن ان تخفض درجة حرارة الجسم بكمية 9 درجات ميوية؛ لغزارة تغذيتها بالاوعية الدموية، الامر الذي يسهل انتقال الحرارة الى الرياح حولها، وياتي ذلك التكيف لوجود الفيل في الانحاء الحارة كالهند وافريقيا. اما عيون الفيل فهما صغيرتان فيما يتعلق لحجمه ومتباعدتان؛ ليستطيع من مشاهدة اكبر منطقة ممكنة.[١]

اماكن تكاثر الفيلة وانواعها

للفيلة نوعان رييسان: الفيلة الاسيوية (الهندية)، والفيلة الافريقية. وتعد براري افريقيا الشرقية معقل الفيلة الافريقية الكبير جدا ، وتعيش في مواطن متنوعة: كالاحراش والغابات، والسافانا، والمستنقعات، وحتى الصحراء. تعيش الفيلة ضمن جماعات، ونادرا ما يسافر القطيع بعيدا عن المياه، وبشكل عادي تستغرق عملية الشرب من الفيلة يوما كاملا، وهي يمكنها المكث من دون ماء لمدة طويلة خلال السفر لمسافات عظيمة بعيدا عن مصادر الماء للبحث عن الغذاء.

الفيل الافريقي اكبر من الفيل الاسيوي، كما ان اذنيه اكبر حجما. ومن العسير ترويض الفيل الافريقي، اما الفيل الاسيوي فيتم تدريبه على حمل كتل الاخشاب، والسير في المواكب والالعاب البهلوانية.[١]

الحياة الاجتماعية للفيل

تعيش الفيلة تحت حكم القايد، وعلى الاغلب تكون انثى الفيل هي القايد، حيث يتم اختيارها تشييد على الحجم، والعمر، والخبرة التي توجه القطيع عند مصادر الماء والغذاء. عندما يصل الفيل من السن ما بين خمس وعشرين وثلاثين سنة يصبح ضخما بما يكفي لياخذ مكانة بين القطيع، حيث ان مجتمع الفيلة قايم كذلك على الاحترام والتفاهم المجتمعي. تقطن الفيلة ضمن قطعان يتراوح كمية الفيلة فيها بين (10 – 50 فيل) معظمهم اقرباء.

تبكي الفيلة عندما تكون حزينة، ولديها مشاعر تتبادلها مع افراد القطيع. وهي تمشي طويلا للحصول على كفايتها من الغذاء؛ اذ ياكل الفيل 5% من وزنه، ويشرب 180 لترا من الماء في اليوم، ويمص 9 لترات مرة واحدة بخرطومه. يتجول القطيع طولا وعرضا، ويزور انحاء الاكل المفضلة في اوقات مغايرة من السنة، وخلال موسم الجفاف يهاجر الى الغابات، او يوجد بعد وقت قريب من مورد ماء جيد. وعندما يحل موسم الامطار يتجول في الخارج عند السهول العشبية.[١]

طريقة غذاء الفيل

الفيلة اكلة للاعشاب، ويمكنها ان تقضي ثلاثة ارباع زمانها بالنهار وليلا وهي تنتقي، وتقطف، وتحضر طعامها من النباتات، اذ يمكن للفيلة البالغة ان تاكل ميتي كيلو غرام منتقاة من تسعين نوعا من النباتات كل يوم اعتمادا على موطنها، والموسم، وحجمها، وهي توثر في بييتها بتدميرها للاشجار، لكنها في المقابل تشارك في نثر بذور تلك الاشجار في روثها، الامر الذي يدعم عملية نموها لاجيال اخرى، وغالبا ما تحتشد الفيلة في الاحراش لانتقاء اوراق الاشجار والشجيرات، وتعيش حياة تشاركية مع الزرافات دون اي نزاع.

مدة حمل انثى الفيل والولادة

تعيش الفيلة ضمن مجتمع متعاون وعايلة متماسكة، فيكون دور الذكور البالغة موخرا حصولها على مكانة محددة تمكنها من تلقيح الاناث في موسم التزواج. وتتواصل الفيلة عن سبيل اللمس، والصوت، والضوء، وتقوم الذكور بالعديد من المناوشات للحصول على الانثى، وفي وقت التزواج تهيج الفيلة الذكور باجراء هرمون التستوستيرون، لتحمل انثى الفيل بعدها ويستمر حملها من (19 – 22) شهرا،[٢] اي ما يقترب من السنتين، لتنجب بعدها صغارا يفتقرون لرعاية الامهات مدة لا تقل عن ثلاث اعوام من مرحلة حياة طويلة يعيشها الفيل والتي قد تطول لسبعين سنة.

الولادة

عندما يقترب توقيت ولادة الفيل تذهب الام الى المياه؛ لانها تعتبر الحيوان الاوحد الذي يلد واقفا. ولان المسافة بعيدة بين الفيل والارض، فتخاف على طفلها من الوقوع على سطح صلب فينكسر او ينصدع شيء فيه، لهذا تكون الولادة في الماء او على سطح لين.[٣]

الفيلة مهددة بالانقراض

يعيش الفيل حياة طويلة واجتماعية وبقوة في الغابات، لكنها لا يمكنها النهوض بوجه الشدة البشرية التي تقوم بقتلها بشتى الاساليب غير الشرعية للحصول على العاج والجلد من اجل استعمالها بعدة صناعات فاخرة، كما انهم يقومون باستعباد الفيل للعمل في السيرك والتنقل كما يحصل في الهند. ويقتل مرة واحدة فى السنة اكثر من 35 الف فيل، بمعدل فيل واحد كل 15 دقيقة.[٤]

شاهد أيضاً

موقع جزيرة بورا بورا

تعرف على جزيرة بورا بورا جزيرة بورا بورا من الجزر التي تمثل جزءا من ارخبيل …