مفهوم علم النفس الإكلينيكي

تعرف على علم النفس الإكلينيكي ان اول من استخدم علم النفس الاكلينيكي كمفهوم هو العالم ويتمر سنة 1896م في الدلالة الى اجراءات التقدير والتشخيص التي تستخدم مع الاطفال المتخلفين والمعوقين، ولذلك فان المراعاة بالتشخيص في ذلك العلم يعد من بقايا توضيح مفهوم ويتمر؛ حيث قد كانت الطليعة العملية لعلم النفس الاكلينيكي بانشاء شركة فاينلاند والتي تعنى بدراسة التخلف العقلي، وهذا في سنة 1906م.

تنوعت مصالح الموسسين لذلك العلم بعد العديد من اعوام لتشمل دراسة انواع عديدة من القلاقل النفسية والعقلية، ومع هذا فقد بقي المراعاة الرييسي قايما على عمليات التشخيص للوظايف العقلية، فعلم النفس الاكلينيكي يدمج بين العلوم الهامة، والنظريات القايمة، والمعرفة السريرية، وهدفه فهم طبيعية القلق، والتوتر، والضغوطات النفسية، وكذلك القلاقل والامراض النفسية، وما ينتج عنها من خلل وظيفي، والعمل على التخفيف من حدتها، ومحاولة التغلب عليها ومقاومتها من اثناء التحليل السريري، والتشخيص، والعلاج.[١]

تعريف معرفة النفس الاكلينيكي

لعلم النفس الاكلينيكي تعريفات عديدة، ومن تلك التعريفات:[٢][٣][٤]

تعريف مصطفى كامل

علم النفس الاكلينيكي احد فروع علم النفس الذي يعتمد على عواقب الدراسات العديدة لفروع معرفة النفس الاخرى الاساسية والتطبيقية، وتهدف تلك النفع الى الوصول لفهم وتحديد موضوعي؛ بغاية رفع جدارة الخدمات النفسية الاكلينيكية الصدارة للمرضى النفسيين في ميادين عدة؛ كالتشخيص، والتنبو ، والتوجيه، والتاهيل، والارشاد والعلاج، ولغرض وقاية الاشخاص من السقوط في الحالات، والظواهر المرضية، ومعنى ذلك التعريف ان معرفة النفس الاكلينيكي هو احد فروع معرفة النفس، ويهتم ذلك الفرع بمشكلات التوافق الشخصية، او هو تنفيذ للطريقة الاكلينيكية تشخيصا للشخص وتنبوا وعلاجا.

تعريف جوليان روتر

عرف جوليان روتر معرفة النفس الاكلينيكي بمعناه الواسع، فقال: (هو المجال الذي يتم فيه تنفيذ المبادي النفسية التي تقوم في اساسها على المراعاة بالتوافق النفسي للافراد، والذي يشتمل على مشاكل السعادة لدى الفرد، مثل: مشاعر عدم الارتياح، والاحباط، والقلق و التوتر، وعدم الملاءمة، وكذلك يحتوي رابطة الشخص مع الاخرين، والمطالب العديدة للمجتمع الذي يقطن الشخص فيه وعاداته واهدافه، وبالنظر الى ذلك التعريف يمكن القول بان ذلك التعريف يتحدث عن معرفة النفس الاكلينيكي على نحو عام، ولا يميزه عن غيره من المجالات الاخرى التي تهتم كذلك بالتوافق النفسي الكلي للفرد، فقد ساهمت ذلك التعريف مهن عديدة مع معرفة النفس الاكلينيكي باهتماماته، ومن المهن التي تداخل فيها ذلك التعريف والتي تهتم بالتوافق السيكولوجي: وظيفة طبيب الامراض النفسية، والمحامي، والاخصايي الاجتماعي، والمختص بامراض الكلام، ورجال الدين، فجميع تلك المهن تهتم باسلوب محددة بتوافق الشخص مع احوال خاصة.

تعريف لويس تام مليكة

اورد لويس عددا من التعريفات الهامة والشروح العديدة لوظايف علم النفس الاكلينيكية، ومن تلك التعريفات ما ذكره بشان ذلك العلم، وبانه يتعلق بتعريف معرفة النفس من جهة وصفه بالعلم، والتكنولوجيا، والمهنة، فهذه الجوانب الثلاثة ذات اهمية كبيرة؛ حيث يعتمد كل منحى منها على الجانبين الاخرين من حيث النمو والتقدم، لكن وفي الوجود ايضا، فاصل كلمة اكلينيكي مشتقة من كلمة يونانية تعني (بجوار سرير المريض)، ثم تطور استعمال تلك الكلمة حتى اصبحت تطلق على دراسة الشخص كفرد، بمعنى ان تحليل وعلاج العليل يرتكز على اساس الاعراض التي تبدو عليه، وليست على اساس انه وضعية من الحالات الكثيرة التي تصفها المراجع، وفي ذلك الحين تطورت تلك الكلمة في العصر الجديد لتاخذ معاني حديثة ومختلفة عما قد كانت عليه في السابق، فاصبحت تطلق على العيادة الخارجية، في حين يطلق اخرون معرفة النفس الاكلينيكي على العلم الذي يتناول السقماء والشواذ فقط.

تعريف جار فيلد

هو فرع من معرفة النفس يدرس مشاكل التوافق الشخصية وتعديلاتها، وفي ذلك التعريف تصريح على ان اخصايي معرفة النفس الاكلينيكي هو عالم نفس بالدرجة الاولى؛ الا انه يتخصص بعلم النفس الاكلينيكي، ويتلقى ما يتطلبه ذلك التخصص من تدريبات عملية في المواقف الاكلينيكية؛ بمعنى ان معرفة النفس الاكلينيكي معرفة ومهنة في ان واحد، فهو يتغاير عن المهن الاخرى كالطب والخدمة الاجتماعية.

تعريف الجمعية النفسية الامريكية

بينت الجمعية النفسية الامريكية، توضيحا لالية عمل معرفة النفس الاكلينيكي، فعرفته بانه الاسلوب الصحيحة لاكتساب المتخصص المعرفة المنظمة بطبيعة الشخصية الانسانية، وتجهيز الاساليب واعدادها؛ لاستعمال تلك المعرفة في تنقيح وضعية الشخص الفعلية. ذلك التعريف يعد التعريف الاجرايي لعلم النفس الاكلينيكي، فهو يبين ان اساس ذلك العلم تنفيذ للطريقة الاكلينيكية من حيث التشخيص والتنبو و العلاج، فالاخصايي السيكولوجي الاكلينيكي يستعمل الاسس، والتكنيكيات، والاجراءات السيكولوجية، والعديد من الطرق، وهو الذي يتعاون مع اخصاييين اخرين كالطبيب، والاخصايي الاجتماعي وغيرهما من اجل فهم ديناميات الشخصية التي يتم الشغل على علاجها، وتشخيص مشكلاتها، والتنبو عن اذا كان هناك احتمال لتطور الحالة، ومدى استجابته للعلاج، وبذلك الوصول بالشخص المرغوب مداواته الى افضل توافق اجتماعي ذاتي يمكن تحقيقه.

بداية معرفة النفس الاكلينيكي

بدا معرفة النفس الاكلينيكي او السريري في القرن التاسع عشر؛ حيث اصبحت التعليم بالمدرسة العلمية وطيدة في معرفة النفس، وقد كانت طليعة هذا عندما وافق العالم ويتمر (رييس قسم معرفة النفس بجامعة بنسلفانيا) في هذا الوقت على دواء طفل ضييل يشكو من صعوبات في النطق، وادى مداواته الى فوز ويتمر، والذي سرعان ما دفعه فوزه الى افتتاح عيادة نفسية له سنة 1896م؛ حيث كان اهتمامه يتضح في عون الاطفال الناشيين الذين يتكبدون من صعوبات كثيرة كصعوبة التعلم، وبعد مضي عشر سنوات، اسس ويتمر اول مجلة علمية تتناول ذلك الموضوع فقط، فهي مختصة بعلم النفس الاكلينيكي، وفي طليعة الامر قد كانت الاستجابة بطيية لاتباع سبيل ومنهج ويتمر؛ الا انه في عام 1914م قد كانت في الولايات المتحدة الامريكية 26 عيادة نفسية مماثلة لعيادة ويتمر، وهكذا تم انتشار وممارسة معرفة النفس الاكلينيكي.[٥]

شاهد أيضاً

معلومات عن تشكيل الضباب

تعرف على تشكيل الضباب  من الظواهر الطبيعية التي تتم على سطح ذلك الكوكب ظاهرة الضباب …